تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تجاوز حدود السلطة الممنوحة

ما معنى تجاوز حدود السلطة الممنوحة؟

تجاوز حدود السلطة الممنوحة (Ultra Vires): مصطلح يكثر استخدامه في دوائر القانون ومهنة المحاماة، وتعود جذوره إلى عبارة لاتينية تعني "ما وراء السلطة" أو "تجاوز الصلاحيات".

يُعرَّف مصطلح تجاوز حدود السلطة الممنوحة على أنه تطرف وشطط التصرفات والإجراءات والأفعال التي تتخطى الحد المسموح به بموجب القوانين والدساتير والمواثيق المتعارف عليها، أو أي أداة مستخدمة لقياس نطاق السلطة، مثل: (عقد تأسيس الشركة، أو نظامها الأساسي، أو المهام المعلنة لمتخذي القرارات فيها، أو ما يسمح به القانون التجاري)؛ نزولاً عند القاعدة المعروفة "العقد شريعة المتعاقدين".

تجاوز حدود السلطة الممنوحة في إدارة الشركات

تعد تصرفات مثل استخدام أموال الشركة في غير الأغراض المحددة لها، أو مزاولة نشاط غير مصرح به تجاوزاً لحدود السلطة الممنوحة في عالم الشركات، وفقاً لما تنص عليه القاعدة الأساسية في القانون التجاري، وبالتالي:

  • إذا اضطلعت الشركة بتنفيذ عمل ما يتجاوز صلاحياتها، فإن هذا العمل غير ملزم قانوناً (إلا في حدود ما يسمح به القانون أو أداة القياس المستخدمة) .
  • لكن إذا كان الفعل مخالفاً لصلاحيات الشركة، لا يمكن التصديق عليه في اجتماع الجمعية العمومية حتى بإجماع المساهمين.
  • أمّا إذا كان الفعل مخالفاً لصلاحيات مدراء الشركة، ولكنه داخل صلاحيات الشركة نفسها، فيمكن لأعضاء الشركة إصدار قرار للتصديق عليه.

من أشهر الأمثلة على تجاوز حدود السلطة الممنوحة، ما حدث في أزمة شركة "آرثر أندرسن" (Arthur Andersen) للخدمات المحاسبية، جراء تجاوزها المبادئ المحاسبية المتعارف عليها في أثناء تدقيقها المعاملات المالية لشركة "إنرون" (Enron) للطاقة التي أعلنت إفلاسها في عام 2001.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!