تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تجارة حرة

ماذا تعني التجارة الحرة؟

تجارة حرة (Free Trade): مصطلح يُطلق على السياسة التجارية الدولية التي تعزز التبادل التجاري من خلال تخفيف القيود المفروضة على الواردات والصادرات أو إلغائها.

تتيح التجارة الحرة التبادل التجاري بلا ضرائب أو تعرفة جمركية أو حواجز تجارية، مثل فرض حصص توريد، ودون اتباع سياسات معيقة للتجارة، مع تعزيز الوصول الحر إلى الأسواق ومختلف البيانات المرتبطة بها، وحماية السوق من الممارسات الاحتكارية التي تتبعها بعض الشركات.

بدأت الدول منذ منتصف القرن العشرين في تخفيض الحواجز الجمركية وقيود العملة على التجارة الدولية، وبصفة عامة، تستند التجارة الحرة إلى حجة عالم الاقتصاد الاسكتلندي "آدم سميث" الذي يرى أن تقسيم العمل بين البلدان وتخصصها في مجالات معينة يؤدي إلى زيادة الكفاءة وتعزيز حجم الإنتاج الكلي.

ترفض العديد من البلدان اتباع سياسة التجارة الحرة وتلجأ إلى فرض قيود على التجارة الدولية، مرتكزين في ذلك على عدة أسباب مثل الحالة غير المستقرة للظروف السياسية العالمية، واحتمال نشوب الحروب، ما يفرض على البلدان عدم الاعتماد على الموارد الأجنبية، فضلاً عن اعتقادهم أن هذه السياسة قد تعرض صناعاتها المحلية للخطر.

بدورهم، يعتبر العديد من مؤيدي سياسة التجارة الحرة أن فرض القيود على التجارة يحول دون تحقيق الرخاء، وقد يؤدي إلى العزلة القومية والتهديد بالحرب، على عكس التجارة الحرة التي تساعد على التفاهم الدولي والسلام العالمي.

مزايا وعيوب التجارة الحرة

تمتاز التجارة الحرة بالعديد من الجوانب الإيجابية، ومن أبرزها أنها تحفز النمو الاقتصادي، وتساعد المستهلكين إذ تغدو الأسعار أقل عند إزالة القيود التجارية لأن المزيد من المنتجات المستوردة من البلدان ذات تكاليف العمالة المنخفضة أصبحت متاحة على المستوى المحلي، وتزيد الاستثمار الأجنبي، وتقلل من الإنفاق الحكومي، بالإضافة إلى أنها تشجع التكنولوجيا. إلا أن لها بعض الجوانب السلبية والتي تشمل التسبب في فقدان الوظائف نتيجة الاستعانة بمصادر خارجية، وتشجع على سرقة الملكية الفكرية وخصوصاً في البلدان النامية، كما أنها تسمح بظروف العمل السيئة نتيجة انعدام وجود قوانين عمل تنظيمية في غالبية البلدان النامية، ولها بعض الآثار البيئية السيئة إذ تتضمن فرص التجارة الحرة تصدير الموارد الطبيعية مثل الخشب أو خام الحديد.

أمثلة على التجارة الحرة

  • أحد أشهر الأمثلة على التجارة الحرة هو الاتفاقية المبرمة بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك وكندا، والمعروفة باسم "اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية" (North American Free Trade Agreement. NAFTA) وتُختصر إلى "نافتا". تأسست نافتا في 1 يناير 1994 بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا.
  • هناك العديد من اتفاقيات التجارة الحرة الثنائية الموقعة بين دولتين أو بين كتلتين تجاريتين إقليميتين. على سبيل المثال، اتفاقية التجارة الحرة بين أستراليا والصين، واتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الوسطى وجمهورية الدومينيكان (Central American-Dominican Republic Free Trade Agreement) وتُختصر إلى "كافتا – دي آر".

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!