تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تأثير السوط

ما هو تأثير السوط؟

تأثير السوط (Bullwhip Effect): يُسمى أيضاً "تضخيم الطلب" (Demand Amplification)، أو "تضخيم التباين" (Variance Amplification)، أو "تأثير فورستر" (Forrester Effect) نسبة إلى خبير الأنظمة ومهندس الكمبيوتر "جاي فورستر" (Jay Forrester) الذي مهد السبيل لاكتشافه في أعماله، لكن تعد شركة "بروكتر آند غامبل" (Procter & Gamble)؛ وهي شركة أميركية متعددة الجنسيات متخصصة في السلع الاستهلاكية، أول من صاغ مصطلح تأثير السوط في التسعينيات للإشارة إلى ظاهرة تضخم التباين في الطلب بين الشركة ومورديها.

تصف الظاهرة تزايد التباين في الطلب مع انتقاله تصاعدياً في سلسلة التوريد، والذي سيؤدي بموجبه إلى التقلب الضخم في الإنتاج، ويصبح جلياً مع تخطي تكلفة التقلبات في الإنتاج أو الطلب، تكلفة الاحتفاظ بالمخزون. يمكن أن يحدث تأثير السوط بسبب غياب التواصل، أو العشوائية وسوء التنظيم، أو سوء توقع الطلب، أو غيرها من الأسباب ضمن منظومة سلسلة التوريد.

على سبيل المثال، في حال طلب العميل 8 وحدات من سلعة ما من تاجر التجزئة، وطلب الأخير من المورد 10 وحدات لضمان عدم نفادها، ثم طلب المورد 20 وحدة من الشركة المصنّعة كي يكون لديه مخزوناً كافياً يضمن له شحن السلع إلى تاجر التجزئة في الوقت المحدد، وعليه تطلب الشركة المصنّعة من مورديها  40 وحدة من السلعة لضمان تحقيق اقتصاديات الحجم في الإنتاج، بالتالي أُنتجت 40 وحدة لقاء طلب 8 وحدات، مما سيضطر تاجر التجزئة زيادة الطلب من خلال تخفيض الأسعار أو استقطاب العملاء بالحملات التسويقية.  

اقرأ أيضاُ:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!