تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

النقود الورقية

النّقود الورقية (Fiduciary Money): جاءت النّقود الورقيّة كضرورة أملتها الظُّروف الاقتصاديّة فقامت بتسهيل المعاملات الماليّة بشكلٍ كبير. وقد ظهرت بالتّوازي مع ظهور النّقود المعدنيّة، أين كان التّجار وأصحاب المال يُودعون الفائض منه لدى الصاغة مقابل شهادات تُثبت حقّ المودعين مقابل عمولة. في البداية كان التّجار يعودون للصاغة لسحب ما لديهم من نقود معدنية للوفاء بالتزاماتهم، لكن فيما بعد أصبحت تلك الشّهادات تنوب عن النّقود المعدنيّة في التّعامل، وتُعتبر هذه الشهادات أوّل شكل من أشكال النّقود الورقيّة، وسُمّيت بالنّقود الورقيّة النّائبة، وكان بنك أمستردام بهولندا أوّل من أصدر هذه الشّهادات عام 1609.

كانت النّقود الورقيّة النّائبة تنتقل بالتّظهير، ومع ازدياد الثِّقة فيها والتعامل بها أصبحت لحاملها وأصبح إصدارها يتم من قبل جهة رسمية تتمثل في البنك الذي يتعهد برد قيمة المبلغ لحامل الوثيقة، وهو الشّكل الثاني من أشكال النّقود الورقيّة التي سمّيت بالبنكنوت، وأوّل من أصدرها بنك ستوكهولم بالسويد سنة 1656.

في منتصف القرن التاسع عشر، بدأت الدولة تتدخّل في تنظيم عمليّة إصدار النّقود بفرض الطّابع القانوني عليها؛ إذ أصبحت مُلزِمة ومقبولة في التّعامل اليومي بقوّة القانون ولها قوّة إبراء غير محدودة في الوفاء بالدّيون، وهي الشّكل الأخير من أشكال النّقود الورقيّة سمّيت بالنّقود الورقيّة الإلزاميّة، كما يُطلق عليها اسم الأوراق النّقديّة.

 

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!