النمط الإداري الفقير (Impoverished Style): من أسوأ أنماط الإدارة، يسمى أيضاً بالإدارة السلبية أو المتساهلة، هو أسلوب إداري يعني عدم اهتمام المدير بإنتاجية موظفيه، وعدم اهتمامه أيضاً بعملية تطوير الموظفين وتحسين الأداء والإنتاج، إنما يسعى دائماً إلى الحفاظ على منصبه.

من المتوقع ألا يحقق هذا النوع من المدراء أي إنتاجية بسبب أسلوبه، إضافة إلى عدم تحقيق أي درجة من الرضا الوظيفي بين الموظفين، وهو ما يؤدي إلى تفاقم الخلافات والصراعات في العمل.

إن هذا النمط من الإدارة يؤدي إلى إفقار الشركة والإضرار بها  بطبيعة الحال.

درس كل من روبرت بليك وجون موتون الأنماط الإدارية، وقاما بتفسير الإدارة السلبية أو ما يعرف بالنمط الإداري الفقير.

استطاع كل من بليك وموتون تصنيف السلوك الإداري من خلال ما عرف بنظرية الشبكة الإدارية (The Blake-Mouton Managerial Grid) وذلك في العام 1964، حيث قاما بتصنيف السلوك الإداري إلى خمسة أنواع.

انطلق كل من بليك وموتون في دراستهما من محورين لاهتمامات المدراء في الشركات، هما درجة الاهتمام بالإنتاج (المهمة)، ودرجة الاهتمام بالأشخاص (العلاقات).

إلى جانب الإدارة السلبية أو الفقيرة أو المتساهلة، هناك أنماط أخرى كما ذكرنا، أهمها: 

  • الإدارية العلمية أو السلطوية، والتي تقوم على أن الإنتاج أكثر أهمية من العاملين.
  • الإدارة الاجتماعية التي تهتم بالعنصر الإنساني في العمل.
  • الإدارة المتأرجحة التي لا تثبت عند هدف معين.
  • الإدارة الجماعية التي تعتقد أن العمل الجماعي أساسي لزيادة الإنتاجية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!