تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

النظرية الوظيفية في القيادة

ما هي النظرية الوظيفية في القيادة؟

النظرية الوظيفية في القيادة (The Functional Theory of Leadership): اهتمت هذه النظرية بتوزيع المسؤوليات والمهام القيادية كالتوجيه، واتخاذ القرارات، والتخطيط، والتنسيق، حيث قامت على دراسة مهام ووظائف القيادة والمعايير المتصلة بها. وقد أكد الأكاديمي البريطاني "جون أيداير" صاحب هذه النظرية بأن القيادة الوظيفية تعني أن هناك وظائف أساسية يجب تحقيقها، ويمكن إجمالها في سبع وظائف يجب على القائد إنجازها، كما يلي:

  • تحديد التوجه والغرض من العمل (لماذا؟)، وتثبيت رؤية لثلاث أو خمس سنوات مقبلة، والإفصاح عن القيم التي تحدّد البوصلة الأخلاقية للعمل والمهمة والشركة.
  • القدرة على التفكير الاستراتيجي والتخطيط من أجل الحصول على التزام جميع الأطراف المعنية لتمكين الشركة أو الجماعة من السير نحو الهدف.
  • القدرة على تحقيق ما تصبو إليه الشركة أو الجماعة.
  • ضبط العلاقات داخل العمل، وتحديد طريقة تسيير العمل عبر المركزية أو اللامركزية، وتحديد من يعمل ماذا.
  • إقامة شراكات وحلفاء من أجل دعم ما تهدف إلى تحقيقه الشركة أو الجماعة.
  • القدرة على إطلاق طاقات الآخرين وتحقيق التآزر والتعاون بين المجموع لتحقيق ما هو أكبر من عددهم الرقمي.
  • القدرة على تطوير قادة آخرين للفترة الحالية وللمستقبل.

افتراضات النظرية الوظيفية

تقوم هذه النظرية على الافتراضات التالية:

  • ضرورة معرفة الأعمال المطلوب القيام بها من قبل الجماعة لتحقيق أهدافها.
  • القيادة في هذه النّظريّة أقرب ما تكون إلى الأوامر والتعليمات الموجهة للمرؤوسين التي يستمدها القائد من السلطة الرّسمية، والذين يطيعونه عن قناعة أو خوفاً من العقاب.
  • ترتبط هذه النّظريّة بالمعرفة العلمية والفنية في العمل.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!