تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

النظرية الكمية للنقود

ما النظرية الكمية للنقود؟  

النظرية الكمية للنقود (Quantity Theory of Money. QTM): تُسمى أحياناً "نظرية فيشر" (Fisherian Theory)، أو "النظرية الكمية الحديثة" (Neo-Quantity Theory)، ويعد العالم الموسوعي وخبير الرياضيات "نيكولاس كوبرنيكوس" أول من صاغها في مطلع القرن السابع عشر، ثم انتشرت على يد الخبيرين في الاقتصاد "ميلتون فريدمان" (Milton Friedman) و"آنا شوارتز" (Anna Schwartz) في كتابهما الذي حمل عنوان: "التاريخ النقدي للولايات المتحدة" (A Monetary History of the United States) الصادر عام 1963.

تبحث النظرية الكمية للنقود في الأساس في السبب الرئيسي للتغيرات في القيمة أو القدرة الشرائية للنقود، وتنص على أن التغيرات في قيمة النقود تحددها التغيرات في كمية النقود المتداولة، أي عندما يصبح المال وفيراً، تنخفض قيمته أو قدرته الشرائية، ونتيجة لذلك يرتفع متوسط أسعار السلع؛ وفي المقابل عندما يندر المال، ترتفع قدرته الشرائية، وتنخفض الأسعار عموماً، بالتالي وفقاً للنظرية النقدية يعد المخزون النقدي هو المحدد الرئيسي لمستوى الأسعار.

تشمل النظرية مجموعة من الافتراضات التي تؤيدها؛ وأبرزها التناسب بين المخزون النقدي ومستوى الأسعار، ودور المخزون النقدي في آلية انتقال آثار التغيرات في السياسة النقدية، وحياد النقود؛ أي تأثر المتغيرات الاسمية فقط في التغيرات التي تطرأ على المعروض النقدي، وألا يكون المخزون النقدي الاسمي محدداً للطلب.

خضعت النظرية الكمية للنقود لدراسة وتحليل العديد من الباحثين؛ بمن في ذلك الفيلسوف الاجتماعي الفرنسي"جان بودان" (Jean Bodin)، والفيلسوف الإنجليزي "جون لوك" (John Locke) في منتصف القرن السابع عشر، والفيلسوف الاسكتلندي "ديفيد هيوم" (David Hume) أواخر القرن السابع عشر، والخبير الاقتصادي الأميركي "إيرفينغ فيشر" (Irving Fisher) في 1913، والخبير الاقتصادي الإنجليزي "جو ماينارد كينز" (John Maynard Keynes) في 1936، وغيرهم.

 

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!