تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

المناقصة

ما هي المناقصة؟

المناقصة (Tender): العملية التي تدعو الجهات الرسمية والشركات من خلالها إلى تقديم عطاءات للمشاريع الكبيرة التي يجب أن تقدمها في غضون مهلة زمنية محددة، وينتج عنها عقود من مؤسسات القطاع العام أو الخاص، والتي تحتاج إلى مهارات محددة لمشروع ما، أو السلع والخدمات على أساس مستمر، وتشير المناقصة أيضاً إلى العملية التي بموجبها يقدّم المساهمون أسهمهم أو أوراقهم المالية استجابةً لعرض الاستحواذ.

كيف تعمل المناقصة؟

تتاح خدمات المناقصات لمقدمي العروض المحتملين، وتشمل هذه الخدمات صياغة عطاءات مناسبة، وتنسيق العملية لضمان الوفاء بالمواعيد النهائية، وضمان الامتثال للقوانين المعمول بها.

يبحث المشترون عن تقديم مناقصات من موردين متعددين في عملية تنافسية بحتة، ويقومون بتقييم وقبول العطاءات التي تلبي احتياجاتهم على أفضل وجه ممكن وتوفر أفضل قيمة مقابل مبلغ من المال، وليس بالضرورة أن يرسى العطاء على الأقل سعراً.

مبادئ المناقصة

نظراً لأن هذه عملية عامة ومفتوحة وعلنية وشفافة، أُنشئت قوانين تحكم العملية لضمان المنافسة العادلة بين مقدمي العروض. على سبيل المثال، بدون قوانين صارمة قد يكون للرشوة والمحسوبية حضور قوي، وتتميز المناقصة بحرية المنافسة وإفساح المجال إلى جميع الأفراد والأشخاص الذين يهمهم أمر المناقصات، والذين تتحقق فيهم وتنطبق عليهم شروط المناقصات، وتقضي بإعطاء الحق لكل الموردين المنتمين للمهنة التي تختص بنوع النشاط الذي تريد إدارة الشركة التعاقد عليه، ولا يجوز للإدارة أن تبعد أياً من الراغبين في التعاقد والمنتمين إلى هذه المهنة من الاشتراك في المناقصة، وذلك على أساس وقوف الإدارة موقفاً حيادياً إزاء المنافسين، كذلك تعد سرية العطاءات من المبادئ الهامة التي تقوم عليها المناقصات، ويتحقق بوضع جميع العطاءات في ظروف مغلقة، بحيث لا تعلم الإدارة والمتقدمين بعطاءاتهم بمضمون العطاءات قبل وقت فض هذه الظروف.   .

بالنسبة للمشروعات أو المشتريات؛ لدى معظم الجهات عملية مناقصات محددة جيداً، بالإضافة إلى عمليات تحكم في فتح مظاريف الموردين وتقييمهم واختيارهم النهائي، لضمان أن تكون عملية الاختيار عادلة وشفافة.

أما فيما يتعلق بعروض المناقصات المتعلقة بمحاولات الاستحواذ، تُدرج شروط العرض بوضوح وتشمل سعر الشراء وعدد الأسهم المطلوبة والموعد النهائي للرد.

مراحل إجراء المناقصة

تختلف كل عملية مناقصة اعتماداً على العقد المعني وكيف يحتاج المشتري إلى تقييم مقدم العطاء، يبدأ الأمر بإصدار المشتري طلب العطاء (Request for Tender) لدعوة الموردين إلى تقديم العطاءات المختومة لبناء أو لتوفير السلع والخدمات المذكورة بسعر ثابت خلال فترة زمنية محددة، ويتضمن عدداً من المستندات مثل:

  • شروط المناقصة التي تتضمن قواعد عملية العطاء والاستجابة؛
  • شكل العطاء الذي يتضمن الجداول الزمنية والتفاصيل التي يحتاج المورد إلى تضمينها في الاستجابة؛
  • نطاق العطاء الذي يتضمن تفاصيل السلع والخدمات التي يطلبها المشتري؛
  • معايير التقييم التي تحدد كيفية تقييم المشتري للردود التي قدمها المورد؛
  • شروط العقد التي تتضمن تفاصيل العقد القانوني الذي سيُمنح للمورد.

تتضمن هذه المرحلة تلقي الاستفسارات المتعلقة بالمناقصة، وبعد انتهاء تقديم العطاءات، يلي هذه المرحلة تقديم المورد لمستند المناقصة أو العطاء، وذلك استجابة لطلب العطاء، ثم دراسة الطلبات كافة، وقبول العطاء الأنسب والذي ينتج عنه عادة توقيع عقد بين المنظمة والمورد.

أنواع المناقصة

توجد العديد من أنواع المناقصات نذكر منها:

  • المناقصة العامة أو المفتوحة، ويُسمح فيها للجميع بالمشاركة.
  • المناقصة المقيدة، ويُسمح فيها لعدد محدود ممن تمت الموافقة على حضورهم بالمشاركة.
  • المناقصة العلنية، ويتم فيها تقديم العروض علناً بهدف الوصول إلى أدنى سعر ممكن.
  • المناقصة السرية، ويتم فيها تقديم العروض في أظرفة مغلوقة ومختومة، حتى لا يعرف المشاركون عروض منافسيهم.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!