تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الأسهم الخاصة

ما هي الأسهم الخاصة؟

الأسهم الخاصة (Private Equity): فئة استثمار بديلة تتألف من رأس مال غير مدرج في البورصة العامة، وتتكون الأسهم الخاصة من صناديق ومستثمرين يستثمرون مباشرة في شركات خاصة، أو يشاركون في عمليات الاستحواذ على الشركات العامة، ما يؤدي إلى حذف الأسهم العامة.

ظلت شركات الأسهم الخاصة في الغالب على هامش النظام المالي بعد الحرب العالمية الثانية حتى سبعينيات القرن الماضي عندما بدأ رأس المال المغامر بتمويل الثورة التكنولوجية، وخلال السبعينيات والثمانينيات، أصبحت شركات الأسهم الخاصة وسيلة شائعة للشركات التي تكافح لجمع الأموال بعيداً عن الأسواق العامة.

أنواع الأسهم الخاصّة

تشمل الأسهم الخاصة أنواعاً مختلفة، ومن أشهرها:

  • التمويل المتعثر: يُسمى أيضاً "تمويل النسر"، ويستثمر هذا النوع  الأموال في الشركات ذات الأداء المتعثر أو الأصول ذات الأداء الضعيف. والقصد من ذلك هو تغييرها عن طريق إجراء التغييرات اللازمة على إدارتها أو عملياتها أو بيع أصولها من أجل الربح. يمكن أن تتراوح الأصول في الحالة الأخيرة من الآلات المادية والعقارات إلى الملكية الفكرية.
  • الاستحواذ على الرافعة المالية: النوع الأكثر شيوعاً لتمويل الأسهم الخاصة ويتضمن شراء شركة بالكامل بقصد تحسين أعمالها وصحتها المالية وإعادة بيعها لتحقيق ربح لطرف مهتم أو إجراء اكتتاب عام.
  • الملكية الخاصة العقارية: تتطلب الصناديق العقارية حداً أدنى أعلى من رأس المال للاستثمار مقارنة بفئات التمويل الأخرى في الأسهم الخاصة، كما تُغلق أموال المستثمرين لعدة سنوات في وقت واحد في هذا النوع من التمويل. المجالات النموذجية التي يجري فيها توزيع الأموال هي العقارات التجارية وصناديق الاستثمار العقاري.
  • صندوق الصناديق: يركز هذا النوع من التمويل بشكل أساسي على الاستثمار في الصناديق المشتركة وصناديق التحوط، والتي توفر دخول الباب الخلفي للمستثمر الذي لا يستطيع تحمل الحد الأدنى من متطلبات رأس المال في مثل هذه الصناديق.
  • رأس المال الاستثماري: يوفر المستثمرون رأس المال لرواد الأعمال. ويتخذ رأس المال الاستثماري أنواعاً عدة اعتماداً على المرحلة التي يجري توفيره فيها، حيث يشير التمويل الأولي إلى رأس المال الذي يقدمه المستثمر لتوسيع نطاق فكرة من نموذج أولي إلى منتج أو خدمة. من ناحية أخرى، يمكن أن يساعد التمويل في المراحل المبكرة رائد الأعمال على زيادة نمو الشركة بينما يمكّنه التمويل من الفئة "أ "من التنافس بنشاط في السوق أو إنشاء سوق جديد.

ما هي مزايا الاستثمار في الأسهم الخاصّة؟

توفر الأسهم الخاصة العديد من المزايا للشركات الكبيرة والشركات الناشئة، ذلك أنها تتيح لها الوصول إلى السيولة كبديل للآليات المالية التقليدية، مثل القروض المصرفية عالية الفوائد أو الإدراج في الأسواق العامة. هناك أنواع معينة من الأسهم الخاصة، مثل رأس المال الاستثماري، وتمويل الأفكار والشركات في المراحل المبكرة. في حالة الشركات التي جرى إلغاء إدراجها في البورصة، يمكن أن يساعد تمويل الأسهم الخاصة مثل هذه الشركات في تنفيذ استراتيجيات نمو غير تقليدية بعيداً عن ضوء الأسواق العامة. وخلافاً لذلك، فإن ضغط الأرباح الفصلية يقلص كثيراً الإطار الزمني المتاح للإدارة العليا لتجربة طرق جديدة لتقليل الخسائر أو جني الأموال.

كيف يعمل صندوق الاستثمار في الأسھم الخاصة ؟

تهدف هذه الصناديق إلى تحقيق مكاسب رأسمالية على المدى المتوسط. ويعد هذا الصندوق هيكلية استثمارية مغلقة تتراوح مدتها مابين 7 و12 سنة يلتزم فيها المستثمرون بتوظيف رأس مالهم في الصندوق بالإضافة إلى توظيف رأس مال أولي لإطلاق الصندوق. ويجري العمل في هذه الصناديق من خلال خطوات عدة تبدأ بجمع مال صندوق رأس المال الخاص من المستثمرين الأفراد والمؤسسات الاستثمارية، ثم يبرم مدير الصندوق اتفاقية شراكة محدودة مع المسثمرين في الصندوق والذين يُشار إليهم بالشركاء المحدودين. وعند تحديد مدير الصندوق فرصة مناسبة، بستدرج رؤوس الأموال إذ يتعين على المستثمرين تحويل المال إلى الصندوق للاستثمار في الفرصة المناسبة بحلول التاريخ المطلوب.

التحديات التي تواجهها الأسهم الخاصة

تتميز الأسهم الخاصة بتحديات فريدة، فقد يكون من الصعب تصفية الحيازة في ملكية الأسهم الخاصة لأنه، وعلى عكس الأسواق العامة، لا يتوفر دفتر طلبات جاهز يطابق وضع المشترين مع البائعين، ويتعين على الشركة البحث عن مشتر من أجل بيع استثماراتها أو شركتها. التحدي الثاني هو أن أسعار الأسهم الخاصة تُحدد قيمتها من خلال المفاوضات بين المشترين والبائعين وليس بواسطة قوى السوق، كما هو الحال عموماً بالنسبة للشركات المدرجة في البورصة. التحدي الثالث هو أن حقوق حاملي أسهم الملكية الخاصة تُحدد عموماً على أساس كل حالة على حدى من خلال المفاوضات بدلاً من إطار واسع يملي عادة حقوق نظرائهم في الأسواق العامة.

تعرف أيضاً على:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!