تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

المضاربة

ما هي المضاربة؟

المضاربة (Speculation): سلوك استثماري قصير الأجل يهدف إلى تحقيق أرباح رأسمالية كبيرة وسريعة في مقابل تحمل مخاطر عالية. وقد يأخذ هذا السلوك شكل شراء عقود مستقبلية أو خيارات أو غير ذلك.

كيف تعمل المضاربة؟

تتمثل المخاطر التي يواجهها المضاربون في وجود احتمالات معنوية لحدوث تقلبات كبيرة بالعوائد وبالتالي إمكانية تحقيق خسائر فادحة. ويمكن النظر إلى المضاربين باعتبارهم مستثمرين يتقبلون مخاطر موجودة بالفعل ومصاحبة لأحد الاستثمارات، وتكمن مهاراتهم في القدرة على الحكم على ما إذا كان هذا الاستثمار محل الاهتمام يستحق أخذ تلك المخاطرة المصاحبة له أم لا في مقابل السعر المقترح له، كما أن بمقدورهم التحقق ومحاولة الاستفادة من البيانات والمعلومات المتاحة لهم ولا يمتلكها الآخرون.

هناك الكثير من الجدل حول علاقة المضاربة بانعدام الاستقرار في الأسواق والخسائر المالية الكبيرة التي قد تحدث بها خاصةً في أسواق العملات واستخدام المشتقات المالية. فعلى المستوى العالمي، كانت أنشطة المضاربة مصاحبة لانعدام الاستقرار والانهيار بالأسواق العالمية في عام 1987، وهو ما يدفع نحو التفكير بأن المضاربة كانت أحد الأسباب الرئيسية وراء هذا الانهيار.

يمكن للعقار أن يطمس الخط الفاصل بين الاستثمار والمضاربة عند شراء عقار بقصد تأجيره. في حين أن هذا قد يعتبر استثماراً، فإن شراء وحدات سكنية متعددة مع الحد الأدنى من الدفعات المقدمة لغرض إعادة بيعها بسرعة وتحقيق ربح يعتبر بلا شك بمثابة مضاربة.

أنواع المضاربة

لا تقتصر المضاربة على الأسواق المالية، فأسواق السلع الزراعية والذهب وغيره من المعادن النفيسة تتضمن أنواعاً من التجارة بالمضاربة. فعادةً ما تتم التجارة مثلاً في عقود مستقبلية خاصة بالذهب ولا يتم تسليمه بالفعل، لكن تتسم هذه العقود بميزة تحوطية كبيرة ضد المخاطر خاصةً في أوقات الأزمات الاقتصادية والسياسية. ومن أبرز أنواع معاملات المضاربة: 

  • معاملات الخيار: هو ترتيب الحق في شراء أو بيع عدد محدد من الأسهم خلال فترة محددة، بسعر تم تحديده مسبقاً قبل الصفقة.
  • مبيعات الغسيل: تُستخدم لتضخيم الطلب في السوق بطريقة مصطنعة، ما يؤدي إلى زيادة سعر المنتج، ويكون ذلك عن طريق بيع الأسهم أولاً ثم إعادة شراء تلك الأوراق المالية المتطابقة بسعر أعلى لتحقيق هذه النتيجة.
  • المراجحة: هي المكان الذي يستفيد فيه المضاربون من التفاوت في أسعار الأوراق المالية في سوقين مختلفين. وتنطوي هذه الطريقة على جعل سعر الأصل في هذين السوقين أقرب إلى التكافؤ.
  • التلاعب: أي التلاعب بسعر الورقة المالية في السوق ليزيد سعرها، وبمجرد أن يصل سعر الأصل إلى المستوى المستهدف، يبيعونه ويحققون الربح الكبير.

مزايا المضاربة

تمتلك المضاربة عدداً من المزايا ومن أبرزها:

  • السيولة والتنقل واستمرارية الأسعار، ما يجعل السوق واسع النطاق.
  • إتاحة تحويل المدخرات إلى استثمار، وتدفق الأموال إلى قنوات الإنتاج.
  • العمل كشركة تأمين من خلال توفير تأمين الأسعار أو خدمات التحوط.
  • توحيد السعر واستقراره، والتقليل من مخاطر تقلبات الأسعار.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!