المستثمرون الملائكة (Angel Investors): هم مستثمرون أو رجال أعمال لديهم ثروة مالية تموّل المشاريع الناشئة، مقابل حصص من هذه الشركات. قد تكون سندات قابلة للتحويل أو حصص في المشروع، ولا يدفعون الأموال إلا إذا كانت العائدات والأرباح مضمونة، وتعادل أضعاف الأموال التي استثمروا بها، وبالتالي هم لا يستثمرون في الشركات الناشئة بمجرد انطلاقتها، إنما بعد التأكد من أنها ستنجح.
يختلف المستثمرون الملائكة عن المستثمرين المغامرين بنقطة واحدة وهي: أن المستثمرين المغامرين يموّلون الشركات الناشئة اعتماداً على أموال الآخرين التي يديرونها ضمن ما يسمى (رأس المال المخاطر) أما المستثمرون الملائكة فيموّلون الشركات الناشئة من ثرواتهم الخاصة.
أما عن سلبيات الاعتماد على المستثمرين الملائكة فهي تتلخّص بأن مشاركتهم برأس المال يؤمن لهم حصصاً كبيرة في الشركة، قد تتخطى الـ 50%، وفي هذه الحالة تعود نصف الأرباح إلى المستثمرين الملائكة.
يعود تأسيس المفهوم إلى قيام رعاة مسرح برودواي في مدينة نيويورك الأميركية بدعم نهوض المسرح عبر تقديم رأس المال اللازم مقابل الحصول على حصة من الأرباح وقد تم تسميتهم "ملائكة المسرح"، وفي نهاية سبعينيات القرن الماضي، تم اعتماد مصطلح "المستثمرون الملائكة" في عالم الاستثمارات.
إذا كنت تملك شركة ناشئة وتحتاج إلى تمويل إضافي، فلا داعي للبحث عن المستثمرين الملائكة، لأنهم هم فعلياً سيبحثون عنك، أما إذا كنت ترى أن باستطاعتك النهوض من دون الاعتماد على مستثمرين ملائكة، فلا تتردد برفض دعمهم، لأنهم سيشاركونك أرباحك إلى الأبد.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!