المسؤولية المجتمعية (Social Responsibility): هي نظرية تحتم على جميع الأفراد بتحمل المسؤولية تجاه مصلحة المجتمع، بهدف الحفاظ على التوازن ما بين الاقتصاد والنظام البيئي، وبالتالي، فهي وبحسب بعض المصادر، مرتبطة مباشرة بتحقيق التنمية المستدامة.

لا تقع المسؤولية المجتمعية التي ظهرت لتلبية حاجة المجتمع  في الدول الغربية على عاتق المؤسسات، بل تتعلق بتصرفات الأفراد التي يمكن أن تؤثر سلباً على البيئة، وبذلك فإن المسؤولية المجتمعية تعمل على تحسين نوعية الظروف الحياتية والمعيشية بشكل عام.

ثمة ما يعرف بالمسؤولية المجتمعية للشركات (CSR)، والتي تعرف أيضاً بـ "مسؤولية الشركات"، و"مواطنة الشركات" و"العمل المسؤول" و"العمل المسؤول المستمر" (SRB)، أو "أداء المؤسسات الاجتماعية"، وهي تستخدم لتحقيق الرخاء وحماية البيئة والحفاظ على الطبيعة، وهو ما جعل من التي تتبنى هذه المسؤولية، تتنافس على الالتزام بها، وتحقيق نتائج مهمة على صعيد تحقيق التنمية المستدامة.

لقد عرف البنك الدولي مفهوم المسؤولية المجتمعية على أنها التزام أصحاب النشاطات التجارية بالمساهمة في التنمية المستدامة من خلال العمل مع موظفيهم وعائلاتهم ومجتمعهم المحلي لتحسين مستوى معيشة الناس بأسلوب يخدم التجارة ويخدم التنمية في آن واحد.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة الإمارات العربية المتحدة أطلقت الاستراتيجية الوطنية لعام الخير 2017 تحت مظلة وزارة الاقتصاد وبإشرافها، وقد استهدفت تحقيق التنمية المستدامة الشاملة على الصعيد الوطني من خلال الشراكة الفعالة بين مؤسسات القطاع الحكومي الرسمي وشركات ومنشآت القطاع الخاص. كما أصبحت المسؤولية المجتمعية للشركات متطلب أساسي من متطلبات تحقيق الريادة والتميز، وهذا ما ظهر بأشكال مختلفة في معظم نماذج التميز المؤسسي الحالية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!