تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الكتابة الإعلانية

ما هي الكتابة الإعلانية؟

الكتابة الإعلانية (Copywriting): فن تأليف نصوص تسويقية مقنعة تُحفز الأشخاص على اتخاذ شكل من الإجراءات، مثل إجراء عملية شراء أو النقر فوق ارتباط أو التبرع لقضية أو تحديد موعد لاستشارة. ويمكن استخدام هذه النصوص كإشهار كتابي، أو سمعي، أو مرئي، أو مطبوع.

أهمية الكتابة الإعلانية

تمكّن الكتابة الإعلانية الجيدة الشركة من جذب المزيد من العملاء، وإمكانية مخاطبة جمهور محدد، كما تساعد في بناء صورة العلامة التجارية بشكل فعال.

أنواع الكتابة الإعلانية

للكتابة الإعلانية أنواع متعددة تناسب الهدف من الكتابة نذكر منها:

  • الكتابة الإعلانية لتحسين محركات البحث (Search Engine Optimization. SEO): يتم فيها دمج كلمات رئيسية مناسبة في النص بشكل فعَال، بهدف الحصول على أفضل تصنيف في موقع جوجل (Google).
  • الكتابة الإعلانية للمبيعات (Sales Copywriting): يتم فيها استخدام أسلوب كتابة مقنع وإبداعي، من خلال مخاطبة الجمهور المستهدف بطريقة مباشرة، وتحديد المشكلة التي يمكن للمنتج أو الخدمة حلها، وإيضاح كيفية الحصول على الحل أي المنتج أو الخدمة.
  • الكتابة التقنية (Technical Copywriting): يتم فيها كتابة نصوص مفصّلة متخصصة بموضوع تقني أو صناعي معيّن، تستهدف توفير قيمة مضافة للقراء المتخصصين.
  • كتابة المحتوى (Content Copywriting): يتم فيها كتابة محتوى مواقع الويب بشكل مقالات تُركّز على موضوع معين، بتصميم جذاب وممتع وغني بالمعلومات، ليدفع العميل للشراء.
  • الكتابة الإعلانية الإبداعية (Creative Copywriting): يختار فيها الكاتب موضوع ويكتب عنه مع دمج منتجات أو خدمات معينة ضمن الإعلان، وذلك بطريقة تجذب العملاء المحتملين للمنتج أو الخدمة.

استراتيجيات مهمة في كتابة الإعلانات

هناك العديد من الاستراتيجيات التي يمكن اعتمادها في كتابة الإعلانات لدفع حركة البحث والتصنيفات إلى القمة، ومن أبرزها:

  • رسم خريطة لشخصيات الجمهور: أي يجب معرفة العملاء، وتشبه العملية أخذ معلومة وتحويلها إلى خطة إستراتيجية. يكون ذلك بهدف سد الفجوة على نحو فعال بين مكان وجود الجمهور وما تفعله كصاحب عمل حتى تكون رسالتك ذات صلة. وعند تصميم الشخصيات، ينبغي تضمين ما إذا كانت الشخصية تمثل جمهور أساسي أو ثانوي، كذلك ينبغي تضمين أهداف الشخص وكيف يمكنه تحقيق هذه الأهداف. توضح هذه المعلومات كيفية الوصول إلى الجمهور وإقناعهم بفعالية.
  • الاستفادة من الاختراقات الناجحة في الإقناع: يدور اختراق النمو حول الاستفادة من استراتيجيات الحملات التسويقية التي أثبتت جدواها لتنمية أعمالك. يرتبط الإقناع عبر الإنترنت بفهم العملاء المستهدفين وما يبحثون عنه. بمجرد التأكد من احتياجاتهم، يمكن التحدث بلغتهم وتحويلهم إلى عملاء بسهولة أكبر.
  • كتابة عناوين واضحة فورية: العنوان هو محرك الإجراء الرئيسي للمحتوى، إذ ينبغي أن تكون مصمماً لإقناع كل من قرائك بقراءة بقية مقالتك. يكون لدى العناوين الرئيسية الكثير من المهام لإنجازها؛ بالإضافة إلى إقناع القراء بمواصلة القراءة، يجب أن تؤدي العناوين الرئيسية إلى زيادة حركة البحث وتشجيع الإحالات الشفوية أيضاً، لذلك ينبغي أن تكون العناوين سهلة الفهم وذلك باستخدام الأرقام وإضافة الكلمات الرئيسية الصحيحة، كما ينبغي تنسيق محتوى الويب ليكون سهل الفحص وذلك عبر استخدام عناوين فرعية لتنظيم نسخة موقع الويب وتفكيكها. سيؤدي ذلك إلى تسهيل الفهم وسيساعد غالبية أجهزة فحص المحتوى.
  • ذكر الميزات إلى جانب الفوائد: عند كتابة أوصاف المنتج والخدمة، ينبغي تضمين مزايا ما تقدمه. زتشمل المزايا كل ما يجب أن يجربه العميل عند استخدامه لمنتجك، ويتمن عموماً تلميحاً للعاطفة، أو كيف سيشعر عملاؤك الراضون عند استخدامهم لمنتجاتك.
  • السرد القصصي: أي إعطاء أمثلة من الحياة الواقعية أو الحكايات لتوضيح النقاط الرئيسية الخاصة بك. إذ عندما يتمكن المستخدمون من الارتباط بك وبعملك، فمن المرجح أن يصبحوا عملاء.
  • استخدام تقنية الاستعجال: يُعد بناء الشعور بالإلحاح طريقة جيدة لتحفيز المشترين على اتخاذ الإجراءات، ويشمل ذلك الإعلان عن إنتهاء البيع تقريباً، أو عرض عدد الوحدات المتبقية من المنتج إذا كانت منخفضة.

الفرق بين الكتابة الإعلانية وكتابة المحتوى

ثمة بعض الاختلافات الرئيسية بين كل من الكتابة الإعلانية وكتابة المحتوى، ففي حين تهدف الكتابة الإعلانية إلى محاولة بيع منتج أو خدمة وتُختتم كتابتهم بدعوة إلى اتخاذ إجراء، تمتلك كتابة المحتوى هدفاً أكثر دقة وهو تشجيع الولاء للعلامة التجارية من خلال كتابة مقالات تثقيفية وترفيهية. كما يبرز فرق آخر في طول المحتوى؛ إذ تكون الكتابة الإعلانية بصيغة نسخة مختصرة في حين تكون كتابة المحتوى بشكل أطول.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!