الكارتل Cartel

ما المقصود بالكارتل؟

الكارتل (Cartel): هو اتفاق أو تحالف بين عدة شركات تعمل في صناعة واحدة من أجل تقسيم السوق فيما بينها، ويعود أصل كلمة (Cartel) إلى كلمة (Carta) اللاتينية التي تحولت لاحقاً إلى الإيطالية ثم الفرنسية وبعدها الألمانية حتى وصلت للإنجليزية بالشكل الذي نعرفه اليوم، واستُخدمت عام 1887 للإشارة إلى تحالف المحافظين مع الأحزاب الوطنية الليبرالية في ألمانيا.

يعود تاريخ أول كارتل إلى القرن التاسع عشر في ألمانيا ولكن مفهوم الكارتل أو التحالف الاحتكاري ظهر في كتاب "ثروة الأمم" لآدم سميث عام 1776، عندما تحدث عن أنه من النادر أن يلتقي الأشخاص الذين يعملون في التجارة نفسها معاً؛ إلا أنّ ذلك لو حصل فإنه سينتهي بمؤامرة ضد الجمهور أو التنافس لرفع الأسعار.

كيف يعمل الكارتل؟

يعمل الكارتل على تنظيم المنافسة بين الشركات المنضمة إليه بحيث لا تتعدى أي شركة على حصة أخرى، ويمكن أن تتفق الشركات بتحديد العرض من المنتج من أجل رفع سعره لزيادة ربح الجميع فيه.

هناك أشكال شرعية منظمة من الكارتل مثل الأوبك في صناعة النفط، أو أشكال غير شرعية مثل التحالفات السرية بين المصانع التي تعمل في مجال معين كالأدوية أو الموردين الذين يعملون في صناعة غير شرعية كالمخدرات.

فوائد الكارتل

يخدم الكارتل الشركات التي تعمل في سوق المنافسة الاحتكارية بحيث يكون عدد البائعين قليلاً مقارنة بالمشترين، ويمكنهم الاتفاق معاً على التحكم بالسوق والتأثير في سعر المنتج أو العرض منه.

أنواع الكارتل

توجد عدة أنواع من الاتفاقيات التي يمكن أن ينطوي عليها الكارتل وهي:

  • تثبيت الأسعار: يأخذ هذا النوع عدة أشكال؛ ومنها الحد الأدنى للسعر ومستوى الخصومات على الأسعار، وذلك بهدف توحيد الأسعار بين أعضاء الكارتل جميعهم.
  • الحصة السوقية: في هذا النوع يتم تقييد العوامل التي تؤثر في تقسيم السوق بين الأعضاء. على سبيل المثال؛ فرض البيع ضمن منطقة معينة وعدم السماح بأخذ عملاء أعضاء الكارتل.
  • شروط التسليم: في هذا النوع يتحكم الكارتل بأي شرط له صلة بتسيلم المنتجات لدى الأعضاء. على سبيل المثال؛ تحديد موقع موحد لتسليم المنتجات للعملاء.
  • مستوى الإنتاج: في هذا النوع يحدد الكارتل مستوىً موحداً من الإنتاج يجب أن يلتزم الأعضاء به.

إيجابيات الكارتل وسلبياته

ينطوي تشكيل الكارتل على تحقيق مجموعة من الإيجابيات التي تنعكس على الأعضاء المنتمين إليه، وتتمثل في تمكينهم من تحقيق وفورات الحجم للأعضاء وتحقيقهم أعلى ربح من خلال بيع المنتجات بأعلى هوامش ربح.

وعلى الرغم من إيجابيات الكارتل إلا أنه ينطوي على بعض السلبيات؛ ومنها ضعف الابتكار نتيجة قلة المنافسة بين الأعضاء، وصعوبة دخول شركات جديدة للعمل في القطاع نفسه. كما أنه ينعكس سلباً على المستهلكين؛ إذ لا يمكنهم الحصول على المنتجات ذاتها بسعر أقل أو جودة مختلفة لأنهما موحدان بين أعضاء الكارتل.

اقرأ أيضاً: