تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

القمم الهابطة

ما معنى القمم الهابطة؟

القمم الهابطة (Descending Tops): هو أحد أنماط الرسم البياني للأسعار، ويشير إلى اتجاه متداعي في سعر الورقة المالية أو سوق الأوراق المالية تكون فيه الذروة الحالية لسعر السهم أقل من الذروة السابقة، وتنتهي حالة القمم الهابطة عندما تصبح الذروة التالية أعلى من الحالية، ما يعني تغير مسار السوق وانتقاله من حالة الركود.

يمكن التعرف على القمم الهابطة عندما تكون الذروة الثانية أقل من الذروة الأولى، ثم تأكيدها عندما تكون القمة الثالثة أقل من القمة الثانية؛ على سبيل المثال، إذا كانت الذروة الأولى لسعر السهم 40 دولار، ثم انخفض السعر إلى 28 دولار، فهذا دليل على نمط القمم الهابطة، ويجب على المتداول أن يستعد لتراجع السوق حتى لو كان على المدى القصير.

تُستخدم القمم الهابطة والأنماط الأخرى ذات الصلة في التحليل الفني، وهي منهجية تداول يستخدمها المتداولون من خلال دراسة المخططات والرسوم البيانية للعثور على نقاط الدخول والخروج.

تستمر القمم الهابطة عادةً لفترة زمنية قصيرة، لذا لا يمكن للمستثمرين على المدى الطويل استخدام هذا النمط في استراتيجيات تداولهم، فيما يمكن للمتداولين اليوميين إيجاد قمم هابطة مناسبة تساعدهم على كسب الأموال خلال فترة قصيرة، لأنه كلما طالت مدة الاتجاه الهبوطي للسوق، انخفضت أسعار الأسهم، وتزايد إقبال المستثمرين على شرائها.

يرتبط نجاح البيع على المكشوف في حالة القمم الهابطة بوضع حد أعلى للذروة الثانية أو الثالثة، ما يتيح للمتداول الخروج من هذا المركز عند انعكاس السوق، ويمكن للمتداولين وضع أمر وقف الخسارة لتعيين الحد الأعلى لإحدى القمم.

  اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!