القائد الاستثنائي (Exceptional Leader): القيادة الاستثنائية عبارة عن أداء قيادي متميز في ظل الظروف الخارجية أو الداخلية الصعبة التي تحيط بالشركة. القائد الاستثنائي هو القوة الحقيقية لنجاح أي شركة في الظروف الاستثنائية التي تتطلب أداء قيادياً يفوق التوقعات ويخرج عن حدود النمط المعتاد. 

غالباً ما يلهم القائد الاستثنائي مرؤوسيه لتحقيق النجاح وزيادة الإنتاجية والإيرادات والعمل بروح الفريق الواحد، وتخطي الأزمات العاصفة التي تمر بها الشركة لتحقيق نتائج عظيمة تفوق توقعات الجميع. يبرز دور القيادة الاستثنائية في الظروف الصعبة التي تعصف بالسوق أو بالشركة ذاتها، إذ يستطيع القائد الاستثنائي من خلال المهارات والقدرات القيادية الخاصة التي يمتلكها أن يقود الشركة إلى بر الأمان في المجال الاستثماري. يتميز القائد الاستثنائي بمهارات فريدة مثل القدرة على تحليل المواقف والتحفيز في الأوقات الصعبة وتعزيز الثقة لدى فريق العمل في أحلك الظروف ومواجهة الأزمات بروح لا تقبل الهزيمة.

يتميز القائد الاستثنائي بقدرته على انتشال الشركة التي يترأسها من براثن الفشل وقيادتها إلى بر الأمان وتحقيق الأرباح، ويعتبر وجوده ضرورياً خاصة في الظروف غير الطبيعية والتي تتطلب ممارسات قيادية غير نمطية ليستطيع ابتكار حلول جديدة للمشاكل التي تعصف بالشركة.  

يتمتع القائد الاستثنائي بالثقة التي تجعله يحظى بثقة فريقه، ويستطيع تحقيق ذلك من خلال الشفافية والصدق والتعامل بانفتاح وثبات عند المواقف المربكة. ويتسم أيضاً بالقدرة على التواصل الفعال مع الآخرين، والتي تمكنه من إيصال الأفكار والمعاني إلى أتباعه بوضوح وكفاءة تامة. القائد الاستثنائي هو شخص هادئ وإيجابي حتى في أحلك الظروف، ويستطيع أن يلهم فريقه لأفضل الأعمال إذ يعرف متى يشجع ويحفز ومتى يعاتب.  

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!