تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الفساد الإداري

ما تعريف الفساد الإداري؟

الفساد الإداري (Administrative Corruption): هو إساءة إستعمال المسؤول، سواء كان مديراً أو قائد فريق أو غير ذلك، للسلطة التي يخولها له منصبه الوظيفي من أجل تحقيق مكاسب شخصية، ويكون ذلك على حساب مخالفة القوانين والمعايير الأخلاقية. من أمثلة الفساد الإداري الرشوة والمحسوبية.

أسباب الفساد الإداري

تتنوع أسباب الفساد الإداري، ومن أبرز هذه الأسباب نذكر:

  • عدم وجود سياسة متسقة لمكافحة الفساد في الحكومة، ما يقوّض محاولات الحكومة في الكفاح ضد الفساد.
  • الإبلاغ غير الكافي عن الفساد، الأمر الذي يزيد من تفشي الفساد لأن الجناة لايخشون الكشف عنه.
  • الملاحقة القضائية غير الكافية للفساد.
  • تدني الرواتب المعيشية.
  • تدني المعايير المهنية.

أنواع الفساد الإداري

يتخذ الفساد الإداري العديد من الأشكال ومن أكثرها شيوعاً نذكر:

  • سرقة الموظفين للممتلكات العامة واستخدامها لأغراض شخصية، أو استهلاكها أكثر من اللازم.
  • التهرب من العمل، وتفديم تقارير مزيفة، وتمضية وقت العمل بأمور لا تمت للعمل بصلة.
  • عدم مراعاة قواعد ومعايير الجدارة أثناء اختيار الأشخاص لتوظيفهم أو ترقيتهم.
  • منح تصاريح لأنشطة اقتصادية واجتماعية على نحو غير قانوني.
  • الفساد المالي مثل الرشوة والاختلاس في المشتريات الحكومية من القطاع الخاص، والكسب غير المشروع في العقود الحكومية مع المقاولين.

آثار الفساد الإداري

تتجلى آثار الفساد الإداري في مختلف الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والإدارية، ومن أبرز هذه الآثار نذكر:

  • تدني قيمة العمل والمعايير الأخلاقية، وانتشار المحسوبيات.
  • انتشار التراخي والتكاسل بين الموظفين ما يتسبب في انخفاض مستوى الإنتاج.
  • عجز الميزانية المالية للحكومة نتيجة الهدر الكبير.
  • ضعف النمو الاقتصادي نتيجة عزوف المستثمرين عن الاستثمار بسبب انتشار الفساد.
  • انخفاض الإيرادات الحكومية.
  • انقسام المجتمع إلى طبقتين؛ الأولى أصحاب المال والقوة والأخرى طبقة الفقراء والمستضعفين مع تشكّل هوة بينهما.
  • تفشي الاحتكار وتهريب الأموال والبضائع.
  • انخفاض مستويات الدخل بسبب غياب العدالة في توزيعه.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!