تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الـ"كيتا" الإيجابية

ما معنى الـ"كيتا" الإيجابية؟

الـ"كيتا" الإيجابية (Positive KITA): "كيتا" مُصطلح خاص بأحد أنماط التحفيز التي يستخدمها المدراء، وهي اختصار لعبارة باللغة الإنجليزية تعني "اركل هذا الشخص"، أي أنها الطريقة التحفيزية القائمة على الأفعال المباشرة والتلقائية، ويعتبرها "فريديريك هرتزبرغ" طريقة صحيحة في التحفيز لأنها أضمن الطرق وأقلها مماطلة لحمل الشخص على فعل شيء ما هي إصدار الأمر بـ"ركله". 

اكتشف أكبر محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت، استكشف باقات الاشتراك في مجرة.

الـ"كيتا" الإيجابية هي أحد أنواع الـ"كيتا"، فإذا قال لك المدير "افعل ذلك من أجلي أو من أجل الشركة، وسأمنحك في المقابل مكافأة، ومبلغاً مالياً، ومكانة أفضل، وترقية، وجميع التعويضات الموجودة في هذه الشركة"، هل هو في صدد تحفيزك؟ الرأي السائد من الأشخاص في المراكز الإدارية هو "نعم، هذا حافز".

الفرق بين الحركة والتحفيز

ولكي نوضح لك الفرق بين الحركة والتحفيز، إليك هذا المثال: لدي كلب من نوع "شناوزر" يبلغ سنة من العمر، وعندما كان جرواً صغيراً وأردته أن يتحرك، كنت أركله من الخلف ثم يتحرك. الآن وقد انتهيت من تدريبه على إطاعة الأوامر، وعندما أريده أن يتحرك، أحمل قطعة بسكويت. في هذا المثال، من المتحفز أنا أم الكلب؟ فالكلب يريد البسكويت، ولكن أنا من يريده أن يتحرك. مرة أخرى هنا، أنا هو المتحفز، والكلب هو المتحرك. جلّ ما فعلته في هذا المثال هو تطبيق الـ"كيتا" بشكل مباشر، إذ مارست السحب بدلاً من الدفع. وإذا رغبت الشركات في استغلال هذه الأنواع من الـ"كيتا" الإيجابية، فستجد لديها مجموعة متنوعة من البسكويت، لتلوح بها أمام الموظفين لحملهم على القفز.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!