تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

العقد الشامل

ما تعريف العقد الشامل؟

العقد الشامل (Blanket Contract): يسمى أيضاً "الطلب الشامل" (Blanket Order)، و"أوامر الشراء الشامل" (Blanket Purchase Orders. BPO) ، وهو اتفاقية بين المشتري (صاحب مصلحة) والبائع لشراء سلع أو خدمات معينة، ويختلف عن أوامر الشراء العادية في أنه ينشئ علاقة مستمرة بين الشركة ومورّدها، ويضع حدوداً للوقت والتكلفة المعنيين بأمر الشراء.

يُعِد قسم المشتريات في الشركة هذا النوع من العقود، والذي يسمح بتوريد السلع ضمن مجموعة أو مجموعات سلعية، بالإضافة لنيل مزايا تسعير معينة، أو خصومات من قائمة الأسعار.

متى يجب استخدام عقد شامل؟

تكون أوامر الشراء الشاملة عادة سارية المفعول لمدة 12 شهراً في كل مرة قبل إعادة التفاوض بشأنها، وتُعد اتفاقيات الصيانة أو الخدمة مثالاً جيداً على العقد الشامل، ويُناسب استخدامها في الحالات التالية:

  • تكرار شراء السلعة أو الخدمة من البائع نفسه.
  • الدفع بالطريقة نفسها على مدى مدة العقد، والتي عادة ما تكون سنة واحدة.
  • طلب المواد المرسلة نفسها في شحنات متعددة.
  • الحصول على أسعار أفضل من خلال شراء مجموعات سلعية كبيرة الحجم.

مكونات العقد الشامل

يجب أن يشمل هذا العقد كلاً من:

  • مدة الاتفاقية، سنة واحدة عادةً.
  • شروط الإلغاء.
  • رقم الاتفاقية السابقة؛ إذا كان هذا البديل.
  • البنود المشمولة.
  • الكمية القصوى.
  • التسعير.
  • ترتيبات الدفع.

فوائد العقد الشامل ومخاطره

يفيد هذا النوع من العقود البائعين والمشترين على حد سواء، إذ تتطلب هذه العملية وقتاً وجهداً أقل بالنسبة للمشتري، وتمنحه معرفة المبلغ المدفوع في كل مرة، والجودة المتوقعة من المنتج والخدمة، وتساعد الموردين في تأسيس عملاء دائمين. إلا أن استخدام العقد الشامل ينطوي على مخاطر التعرض للخطر في حال حدوث أخطاء، والذي يلزم مراقبة الاتفاقية على نحو دائم وصيانتها دورياً، والاحتفاظ بنسخ من جميع عمليات العقد الشامل.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!