العصف الذهني (brainstorming): ويسمى أيضاً القدح الذهني، هو نقاش جماعي يهدف إلى توليد الأفكار أو التوصل إلى حلول للمشاكل من خلال اقتراح أكبر عدد ممكن من الخيارات وتقييمها واختبارها للوصول إلى المقترح النهائي.

يستخدم العصف الذهني لحل المشاكل وفي الإعلانات التجارية والتخطيط العملي وإدارة المشاريع، إضافة إلى استخدامه لبناء فريق العمل. 

من أجل أفضل نتيجة للعصف الذهني، يجب أن يتناقش كل أعضاء المجموعة بحرية مطلقة وبدون قيود وتوليد الأفكار والحلول بعفوية كاملة ولا يوجه أي أحد منهم انتقاد لطروحات البقية.

ومن أجل الاستفادة المثلى من العصف الذهني، يجب على أعضاء المجموعة تجنب توجيه الحديث الشخصي والالتزام بالقواعد العامة للنقاش مع إعطاء الأهمية لكل المداخلات وأخذ قسط من الراحة والتأني في طرح الأفكار وإن تطلب الأمر عقد عدة اجتماعات.

وضع المصطلح الكاتب أليكس فيكني أوزبورن في كتابه "المخيلة التطبيقية" (Applied Imagination) في العام 1953، وذلك بعد مسيرة طويلة امتدت حتى 20 عاماً من البحث عن طرق يمكن للموظفين اتباعها لتوليد الأفكار الإبداعية في صناعة الإعلانات. الذي وضع قواعد فعالة لاستضافة جلسات من العصف الذهني، حيث يقول أوزبورن إن العصف الذهني أكثر كفاءة من العمل الفردي لإنتاج الأفكار. 

هناك ما يعرف بالعصف الذهني الإلكتروني، الذي ظهر مؤخراً، ويعتمده المدراء في الشركات من أجل اتخاذ القرارات، حيث يعملون على حل المشاكل من خلال جمع الحلول المقترحة إلكترونياً، لتحليلها والاتفاق على حل جامع، بعد استشارة المختصين. ويتميز هذا الأسلوب أنه يسمح لجميع الأعضاء بتقديم اقتراحاتهم بسرية تامة، ما يمنع الحساسيات بين الموظفين، وما يمكنهم من التصويت دون حرج لأي من تلك المقترحات.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!