الطلاقة المعرفية Cognitive Ease

الطلاقة المعرفية (Cognitive Ease): الطلاقة أو السهولة المعرفية هي مقياس لمدى سهولة معالجة المعلومات في أدمغتنا. عندما ترتبط الطلاقة المعرفية بشيء ما، يتغير الشعور الذي نشعر به حيال هذا الشيء، ومدى تحمسنا لاستثمار الوقت والجهد فيه. يؤكد الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل دانييل كانيمان في كتابه الصادر عام 2011 "التفكير السريع والبطيء" أن أدمغتنا لها طريقتان للتفكير: الطريقة الأولى التلقائية السريعة، ويتم فيها بذل جهد ضئيل أو شبه معدوم وبدون الشعور بالتحكم الطوعي، والطريقة الثانية هي التي يولي فيها الدماغ مزيداً من الاهتمام الواعي للمعلومات الواردة، لا سيما في الحالات التي تتطلب مزيداً من الجهد التفكيري مثل الحسابات الرياضية المعقدة.

 يكشف مبدأ الطلاقة أنّ الطريقة الثانية في التفكير تتسبب في الإجهاد الإدراكي، ذلك أنها تدفع للتفكير العميق واليقظة المستمرة، مما يؤدي إلى انخفاض الثقة بالنفس وعدم الشعور بالارتياح، وبمعنى آخر، الناس أكثر سعادة وأكثر تقبلاً لمواقف مألوفة وسهلة الفهم يشعرون فيها بالأمان والراحة.

يوفر مبدأ السهولة المعرفية العديد من التطبيقات في مجال التسويق. فعلى سبيل المثال، وفي مجال التسويق الالكتروني، يحبذ استخدام أي عناصر يمكنها تبسيط الموقع الإلكتروني وتسهل عملية تذكر محتواه مثل الرسوم البيانية، والتصميم البسيط، وخط الكتابة الوضح المميز وغيرها من الخصائص.