تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الطاقة الإنتاجية

ما مفهوم الطاقة الإنتاجية؟

الطاقة الإنتاجية (Production Capacity): حجم المنتجات التي يمكن توليدها عن طريق مصنع أو شركة في فترة زمنية معينة باستخدام الموارد الحالية، وتشير إلى الحد الأقصى الممكن من إنتاج الموارد والقدرات الريادية وروابط الإنتاج التي تحدد قدرة الشركة أو البلد على إنتاج سلع أو خدمات.

يجب أن تكون الشركات قادرة على تسريع وتبسيط عملية الإنتاج وطرح المنتجات بسرعة تضاهي الطلب في السوق، وهذه القدرة قد تكون ميزة تنافسية للشركة ومفتاح للنمو والنجاح. 

ترتبط القدرة الإنتاجية بتخطيط القوى العاملة لذلك على الشركة أن تتقبل فكرة القيود التي تفرض أحياناً على عملية الإنتاج، حيث لا يوجد نظام إنتاجي يمكن أن يعمل بكامل طاقته ولفترة طويلة من الوقت.

أوجه القصور والتأخير التي يمكن أن تحدث يجعل من المستحيل تحقيق الهدف النظري من الإنتاج على المدى الطويل. 

تخطيط الطاقة الإنتاجية

الطاقة الإنتاجية مرتبطة بحقيقة أن العملية الإنتاجية تعمل ضمن نطاق ذات صلة.

لا توجد قطعة من الآلات أو المعدات يمكن أن تعمل بمعزل عن نطاق ذات صلة لفترة طويلة جداً.

على سبيل المثال، المصنع (أ) متخصص في إنتاج البنطلونات، وآلة الخياطة التجارية يمكن أن تعمل بشكل فعال عند استخدامها بين 1,500 و2,000 ساعة في الشهر. إذا رأت الشركة ارتفاعاً في الإنتاج، ويمكن للآلة أن تعمل على أكثر من 2,000 ساعة لمدة شهر، ولكن احتمالية حدوث خلل وانهيار في الآلة تزيد، يكون هنا للإدارة خطة للإنتاج بحيث أن الآلة يمكن أن تعمل ضمن نطاق ذات صلة حتى لا يحدث عطل مفاجئ يتسبب بإيقاف الإنتاج. 

يخطط المدراء للطاقة الإنتاجية بواسطة فهم تدفق التكاليف على عملية التصنيع.

على سبيل المثال، تكلفة المواد الخام وحمالة ونفالة المواد إلى مخازن المصنع، يقوم العمال بحمل المواد إلى آلات الخياطة وصياغة البنطلونات، جزء آخر من العمال يقوم بحياكة أجزاء متفرقة من البنطلونات ويقوم بتعبئتها في قوالب وإرسالها إلى المستودع كمخزون جاهز للبيع.

كل هذه التكلفة في الجهد والوقت والمال تحد من الطاقة الإنتاجية وتجعلها محدودة.

يمكن للمدراء الحفاظ على مستوى عالٍ من القدرة الإنتاجية عن طريق تجنب "الاختناقات" في عملية الإنتاج، مثل التأخير في الحصول على المواد اللازمة للإنتاج، وافتقار العمالة للتدريب اللازم أو تكرار حدوث أعطال في الآلات والمعدات.

أساليب التخطيط للطاقة الإنتاجية

يمكن استخدام عدة أساليب للتخطيط للطاقة الإنتاجية وهي:

  • التخطيط اليدوي للطاقة الإنتاجية: تتمثل في حساب عدد المنتجات التي تنتج خلال فترة زمنية محددة عندما يكون المصنع في كامل طاقته الإنتاجية، تستخدم هذه الطريقة لحساب الأداء السابق والتخطيط للمستقبل، إلا أنها قد تكون غير دقيقة إذ لا تستخدم إلا حينما يكون المصنع في أعلى طاقة إنتاجية، ومن الصعب استخدام هذه الطريقة عندما يكون لدى المصنع مزيج من السلع المختلفة.
  • تخطيط الطاقة الإنتاجية القصوى (Rough-Cut Capacity Planning): تأخذ هذه الطريقة بعين الاعتبار ساعات الإنتاج في اليوم، وعدد الأشخاص والآلات الذين يعملون على نوع من المنتجات في وقت واحد، والفترة الزمنية التي يقضونها في مناوباتهم إضافة إلى عدد مناوبات العمال خلال اليوم، ومتوسط ​​وقت التوقف عن العمل، والوقت الذي يحتاجه صنع منتج واحد من البداية إلى النهاية، بما يساعد على التخطيط الطويل الأمد للطاقة الإنتاجية.
  • تخطيط وجدولة الطاقة الإنتاجية (Capacity planning and scheduling): تتضمن هذه الطريقة تحديد المدة الزمنية لكل منتج مع الأخذ بعين الاعتبار مراحل العمل وأوقات الإعداد إضافة إلى أي تفاصيل أخرى قد تؤثر على عملية الإنتاج، وتفيد في التخطيط القصير الأجل لعملية الإنتاج.

مقالات قد تهمك:

أهمية تخطيط الطاقة الإنتاجية

يساعد التخطيط الجيد للطاقة الإنتاجية في زيادة الإنتاج من خلال استخدام الموارد المتاحة دون اللجوء بالضرورة إلى زيادة عدد الموظفين أو الآلات. في حال اضطرت الشركة إلى زيادة الإنتاج على وجه السرعة يمكنها حل هذه المشكلة من خلال تكليف موظفين بمهام عمل إضافية، أو من خلال الاستعانة بمصادر خارجية.

اقرأ أيضاً

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!