facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الدروس المستخلصة

الدروس المستخلصة (Learned Lessons): تعتبر الدروس المستخلصة جزءاً أساسياً من إدارة المعرفة، فهي تعكس التعلم المكتسب من عملية تنفيذ مشروع ما إذ يتم تحديد المعرفة الجديدة التي تم تعلمها من خلال التجربة ثم مراجعتها وإدماجها في الممارسات المستقبلية، فهي عملية توثيق الطريقة الفضلى لأداء عمل معين، وتكون في شكل كتابة عملية أو تحسين في إجراءات العمل، كما تكون قابلة للتقييم، وعادة ما يتم توثيقها في قاعدة بيانات خاصة بالدروس المستخلصة لتجنب تكرار نفس الأخطاء في العمل.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

 تعتبر الدروس المستخلصة أحد أهم مستودعات المعرفة، فهي تساهم في تحقيق الأداء المتميز من خلال تحويل هذه الدروس إلى أداة عملية للتحسين المستمر، وهو ما يميّز المؤسسات المتعلمة، ويتمثل الهدف الأساسي من توثيق الدروس المستخلصة في الشركات في تبادل واستخدام المعرفة المستمدة من التجربة من أجل تعزيز تكرار النتائج المرغوب فيها، وتجنب تكرار النتائج غير المرغوب فيها.

لا يوجد نموذج موحد معتمد للدروس المستخلصة في جميع الشركات، وإنما يعتمد ذلك على طبيعة نشاط الشركة وبيئتها حيث يُفترض أن تطوّر النموذج الخاص بها بما يتوافق وأهداف التحسين المستمر فيها.

يتم اتباع خمس خطوات أساسية بهدف اعتماد الدروس المستخلصة وهي كالتالي: 

  • الجمع والتسجيل؛
  • التحقق من الصحة والنجاعة؛
  • التصنيف والتخزين؛
  • النشر؛
  • إعادة الاستخدام والتحيين المستمر.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!