facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الدافع الذاتي

الدافع الذاتي (Self-motivation): يُسمى أيضاً "الحافز الداخلي"، وهو سمة يتمتع بها جميع القادة الناجحين تقريباً، فهم مدفوعون لتحقيق الإنجازات التي تفوق كافة التوقعات، سواء كانت توقعاتهم الذاتية أو توقعات الآخرين. والكلمة الأساسية هنا هي الإنجاز، فهناك الكثير من الأشخاص الذين تحفّزهم العوامل الخارجية مثل الراتب العالي، أو المكانة الرفيعة المكتسبة من امتلاك لقب مثير للإعجاب، أو من العمل لدى شركة مرموقة. وفي المقابل، فإن الأشخاص الذين لديهم إمكانيات قيادية يشعرون بدافع ذاتي داخلي نابع من رغبة دفينة بالإنجاز لغرض الإنجاز.

إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

فإذا كنتم تبحثون عن قادة، فكيف تعرفون الأشخاص الذين يدفعهم حب تحقيق الإنجاز لا المكافآت الخارجية؟ إن العلامة الأولى هي شغفهم بالعمل بحد ذاته؛ فأولئك الأشخاص يسعون وراء التحدّيات الخلاقة، ويعشقون التعلّم، ويفخرون كثيراً بالأعمال المنُجزة على أكمل وجه. كما أنهم لا يكلّون ولا يملّون من العمل على تحسين أدائهم، ولديهم طاقة لا تنضب. وغالباً ما يبدو الأشخاص الذي يمتلكون مثل تلك الطاقة ضجرين ومتململين من بقاء الوضع على ما هو عليه، كما أنهم يدأبون على طرح أسئلتهم عن سبب تنفيذ الأشياء بهذه الطريقة لا بغيرها؛ وهم توّاقون لاستكشاف أساليب جديدة في عملهم.

ما يثير الانتباه هو أن الأشخاص ذوي الدافع الداخلي العالي يظلون متفائلين حتى لو لم تكن الأرقام في صالحهم. ففي تلك الحالات، يتضافر ضبط الذات لديهم مع الدافع نحو الإنجاز ليتغلّبا معاً على الإحباط والاكتئاب اللذين يأتيان بعد نكسة أو فشل. 

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!