facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الحرب التسويقية

الحرب التسويقية (Marketing Warfare): يُشير هذا المفهوم إلى ضرورة التركيز على توجهات المنافسين وردود أفعالهم المُتوقعة عند صياغة الاستراتيجية التسويقية، مع مراعاة احتياجات العملاء، أي أن هذا الأسلوب التسويقي يولي اهتماماً كبيراً لتحليل تحركات المنافسين لضمان نجاح الجهود التسويقية.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ابتكر المفهوم الباحثان "جاك تراوت" و"آي إل رايس" (Al. Ries and Jack Trout) في كتابهما الذي يحمل نفس الاسم الذي صدر في عام 1987. ذكر الكاتبان أربع استراتيجيات محتملة لخوض حرب تسويقية هي:

  • استراتيجية دفاعية: مناسبة لقادة السوق الذين يدافعون عن مركز مهيمن، ويمكن تنفيذها من خلال بعض التحركات مثل تقديم عروض ترويجية فريدة تزيد من تمسك العملاء بالمنتج؛
  • استراتيجية هجومية: مناسبة للشركات القادرة على تحدي الفوز بمنصب قائد السوق، ويمكن تنفيذها من خلال بعض التحركات مثل تقديم منتجات مشابهة لمنتجات قائد السوق بأسعار بسعر أقل، أو توفير تشكيلة منتجات أعمق؛
  • استراتيجية المناورة: ليس هجوماً مباشراً على قائد السوق، ولكن تتمحور حول تقديم منتج أو خدمة جديدة في نطاق جغرافي لا يهيمن عليه قائد السوق؛
  • استراتيجية حرب العصابات: مناسبة على نحو خاص للشركات الصغيرة التي لا تملك الموارد الكافية لمهاجمة قائد السوق، وتقوم على الاستجابة السريعة باختيار حصة سوقية صغيرة والظفر بها. 

 

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!