تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الحراك الاجتماعي

ما معنى الحراك الاجتماعي؟

الحراك الاجتماعي (Social Mobility): هو تنقل الأفراد أو العائلات أو المجموعات عبر الطبقات الاجتماعية المختلفة، ويمكن أن يكون تنقلاً هبوطياً أو تصاعدياً أو من موقع إلى آخر.

يمكن أن ينطوي الحراك على تغيير المكانة، وخاصة المهنة، دون تغير الطبقة الاجتماعية، ويعد عندئذ تنقلاً أفقياً؛ على سبيل المثال، انتقال الموظف من منصب إداري في شركة إلى منصب مماثل في شركة أخرى. أما إذا رافق الحراك تغيراً في الطبقة الاجتماعية، يعد حينها تنقلاً رأسياً؛ على سبيل المثال، تحوّل العامل إلى رجل أعمال ثري (تنقل تصاعدي)، أو عندما يخسر الشخص الثري ثروته فينتقل إلى الطبقة السفلى من السلم الاجتماعي (تنقل هبوطي).

لطالما كانت الهجرة الدولية عاملاً مهماً في التنقل التصاعدي، مثل هجرة الطبقات العاملة والفلاحية من أوروبا إلى الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر، فيما يُقاس الحراك الاجتماعي في المجتمعات الحديثة بتغير الأجيال عبر المستويات الاجتماعية والاقتصادية للمهن.

طرح عالم الاجتماع الأميركي والناشط السياسي الروسي "بيتيريم سوروكين" (Pitirim Sorokin) مفهوم الحراك الاجتماعي في كتاب حمل العنوان نفسه وصدر عام 1927، وذكر إمكانية تغيُّر سرعة الحراك الاجتماعي من فترة لأخرى ومن مجتمع لآخر، وصعوبة قياس النتائج الاجتماعية له، لا سيما النوع الرأسي، لذا يمكن تقليص الفروق الطبقية من خلال التنقل الفردي وتحقيق المساواة الاجتماعية والاقتصادية للجميع.

تتمثل النتائج الإيجابية للحراك الاجتماعي في الاستثمار الأفضل للكفاءة الفردية، أما على الجانب السلبي يمكن أن ينتج عنه ضياعاً فردياً ومجتمعياً يتمثل بشعور الفرد بالعزلة الاجتماعية والقلق.

 اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!