تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الحد الأقصى للانبعاثات وتداولها تجارياً

ما معنى الحد الأقصى للانبعاثات وتداولها تجارياً؟

الحد الأقصى للانبعاثات وتداولها تجارياً (Cap And Trade): يُسمى أيضاً تحديد سقف الانبعاثات والإتجار، أو تداول الانبعاثات (Emissions Trading)، أو تداول المخصصات (Allowance Trading). وهو برنامج حكومي لحماية البيئة، يجادل أنصاره بأنه بديل مقبول لضريبة الكربون، وقُدِّمت فكرته لأول مرة على يد الاقتصادي توم كروكر (Tom Crocker) في عام 1966، ثم طالب بتطبيقه عالم السياسة جيه آتش ديلز (J. H. Dales) في عام 1968.

شرح الحد الأقصى للانبعاثات وتداولها تجارياً

يُقدِّم برنامج الحد الأقصى للانبعاثات وتداولها تجارياً حافزاً اقتصادياً قوياً للاستثمار في تقنيات أنظف وأكثر كفاءة فيما يخص التكلفة باستخدام قوى السوق؛ إذ يسعى لتقليل الضرر البيئي لانبعاثات المواد الكيميائية، مثل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن ممارسة النشاط الصناعي دون التسبب في صعوبات اقتصادية، عبر منح الشركات حافزاً للاستثمار في البدائل النظيفة للطاقة باستخدام نظام حقوق الملكية القابلة للتداول لإدارة الانبعاثات أو مخصصات (Allowances).

إذ يخلق هذا البرنامج قيمة تبادلية للانبعاثات عبر سماحه للسوق تحديد سعر لها من خلال إنشاء مخصصات تساوي إجمالي الانبعاثات المسموح به، وتكون قابلة للتداول في سوق المخصصات (Allowance Market)، فنجد أن الشركات التي تتجاوز مخصصاتها تخضع للضرائب، فيما يُسمح للشركات التي لا تتجاوز مخصصاتها بتداولها والربح منها، بما يحفز قرارات الاستثمار في الطاقة النظيفة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!