تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التعاطف مع الذات

ما هو التعاطف مع الذات؟

التعاطف مع الذات (Self Compassion): هو إدراك الشخص أن المعاناة والفشل والعيوب هي جزء مشترك من التجربة الإنسانية، وبالتالي كما يتأثر الفرد بمعاناة الآخرين ويتعامل معهم بلطف عندما يفشلون أو يرتكبون الأخطاء، سيتصرف بنفس الطريقة عندما يواجه وقتاً عصيباً مثل الطلاق، والأزمات الصحية، والفشل الأكاديمي.

الأمور لا تسير دائماً بالطريقة التي يريدها الفرد، والتعاطف مع الذات يعني أن يكون متقبلاً للإحباطات والخسائر والأخطاء.

عناصر التعاطف مع الذات

تتلخص أبرز عناصر التعاطف مع الذات فيما يلي:

  • التلطف مع الذات (Self-Kindness) بدلاً من الحكم عليها (Self-Judgment): يعني معاملتها بلطف وتفهم عندما يواجه الفرد إخفاقات شخصية بدلاً من تجاهل ألمه، او الحكم على نفسه وانتقادها لما فيها من عيوب. يدرك الأشخاص المتعاطفون مع ذواتهم أن الفشل وصعوبات الحياة أمر لا مفر منه، فيواجهون تجاربهم المؤلمة بلطف بدلاً من الغضب والشعور بالإحباط وانتقاد الذات، ما يحقق لهم قدر أكبر من الاتزان العاطفي.
  • الإنسانية المشتركة (Common Humanity) بدلاً من العزلة (Isolation): يعني تقبُل الشخص لحقيقة أنه ليس الوحيد الذي يعاني أو يرتكب الأخطاء، وإدراكه أن المعاناة والقصور جزء من التجربة الإنسانية المشتركة، وبالتالي عدم مواجهة الأحداث المؤلمة بإحباط.
  • الوعي التام (Mindfulness) بدلاً من الإفراط في التحديد (Over-identification): يعني اتباع نهج متوازن مع المشاعر السلبية دون مبالغة فيها، فيجب أن يراقب الفرد أفكاره وعواطفه السلبية بانفتاح ووضوح وإدراكهم بوضوح ووعي تام، فيلاحظها كما هي دون محاولة قمعها أو إنكارها أو المبالغة في تحديدها.

يؤثر عدم التعاطف مع الذات في الصحة الجسدية للفرد واستمراره بالحياة، إذ بينت "منظمة الصحة العالمية" أن الاضطرابات النفسية والعصبية في منطقة الشرق الأوسط مسؤولة عن 12% من جميع سنوات العمر المُصححة باحتساب فترة العجز.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!