تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التسويق عبر الكمين

التسويق غير الكمين (Ambush Marketing): استراتيجية تسويقية يقوم فيها المعلن بنصب كمين لحدث ما من أجل تسخيره في تنفيذ إعلان خاص به دون أن ينفق أي مبالغ مالية. يعتبر ممارسة اختطاف حملة إعلانات قام بها أحد المنافسين واستخدامها في تحقيق الأهداف. 

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

واحدة من أكثر السمات المميزة لهذا النوع من التسويق تتمثل في تقويض جهود المنافسين لصالح المستخدمين لهذه الاستراتيجية، ومثال على ذلك ما قامت به شركة "كوداك" أثناء الألعاب الأولمبية لعام 1984. على الرغم من أن شركة "فوجي" كانت الراعي الرسمي للألعاب إلا أن "كوداك" قامت بحملة إعلانية تلفزيونية قوية أحدثت تصوراً بأنها الراعي الرسمي. ولكن نتيجة لهذا التقويض تم إقرار عدد من القوانين لمنع هذا النوع من التسويق خاصة خلال بث البطولات الرياضية. 

يهدف هذا النوع من التسويق إلى ربط العلامة التجارية بفاعليات حدث كبير دون أن تكون الشركة صاحبة العلامة شريك رسمي أو راعي لهذا الحدث. يجوز للمعلن دس إعلاناته بشكل غير مباشر إلى جانب إعلانات الرعاة للحدث أو احتواء إعلاناته على صور أو موضوعات الحدث بشكل غير مباشر وصريح. 

صاغ المفهوم خبير التسويق جيري ويلش، عندما كان يعمل مديراً للتسويق في شركة "أميركان إكسبريس" في ثمانينيات القرن الماضي.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!