facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التسويق التفاعلي

التسويق التفاعلي (Interactive Marketing): أسلوب تسويقي يقوم على التواصل بين الشركة والزبون بكافة أشكال الاتصالات التسويقية وغيرها ومن طرفين بحيث لا تكتفي الشركة بإرسال رسائلها للزبون، بل تتلقى منه أيضاً وتخلق حالة من التفاعل بين طرفي الرسالة.

قديماً كان الإعلان يتدفق باتجاه واحد، فتقوم الشركة بإرسال رسالتها التسويقية عبر إعلان بأي شكل كان ومن ثم تنتظر نتيجة الحملة التسويقية من خلال زيادة المبيعات. كان حينها التواصل باتجاه واحد.

أما اليوم لم يعد هذا الأسلوب فعالاً، لأن الزبائن يتوقعون المشاركة وإيصال صوتهم وأفكارهم للشركة والتي تهتم بها، فيكون الاتصال بالطرفين، من و إلى الشركة.

قديماً لم تكن الشركات تحاول إتاحة الفرصة للزبائن لتوصيل رسائلهم للشركات لصعوبة ذلك وتكلفة إنجازه عبر أدوات كالاستبيانات. لكن اليوم مع توفر الانترنت والتقنية أصبح من السهل على الشركات مراقبة سلوك الزبائن سواء عبر متاجرها، أو الشبكات الاجتماعية أو البريد الإلكتروني وغيرها.

نتيجة التواصل من طرفين وتفاعل الزبون مع الشركة، ارتفعت معدلات الرضا والولاء، وهذا ما يهدف التسويق التفاعلي لتحقيقه.

بفضل التسويق التفاعلي، يمكن للزبائن التعبير عن تفضيلاتهم وآرائهم للشركة التي تأخذها بعين الاعتبار لإنشاء رسالتها التسويقية، على عكس التسويق الصادر الذي لا ينظر للبيئة الخارجية.

كل أشكال التسويق الإلكتروني تعتبر تسويق تفاعلي لأن الشركات يمكنها جمع بيانات عن الزبائن والاستفادة منها في تحسين حملاتها التسويقية. على سبيل المثال الإعلان التلفزيوني التقليدي يظهر لمدة ثوان محدودة ولكافة المشاهدين حتى وإن لم يكونوا زبائن محتملين، بينما التسويق التفاعلي يظهر فقط الإعلان الذي يلائم الزبون ويهتم به مثل التسويق عبر محركات البحث أو الإعلانات المستهدفة.

توفر التقنية عدة منصات يمكن من خلالها للزبائن التعبير عن آرائهم حول منتجات وخدمات الشركة، على سبيل المثال المنتديات الإلكترونية، الشبكات الاجتماعية، المدونات، الفيديوهات وغيرها.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!