التسنيد (Securitization): عملية تتضمن نقل الأصول إلى جهة قانونية خاصة تستخدمها كضمانات لتأمين عملية إصدار سندات ما، وكذلك تحديد ماهية الأصول المستخدمة في عملية التسنيد كأوعية القروض في حالة البنوك مثلاً. ويعبر التسنيد عن عملية يمكن من خلالها تحويل المطالبات التي تنقصها السيولة مثل القروض إلى مطالبات تتسم بالسيولة يمكن بيعها وتداولها مع أطراف أخرى بخلاف البائع والمشتري. أو يمكن الإشارة إلى التسنيد بأنه أسلوب تجميع وإعادة تشكيل مجموعة من الأصول المتجانسة المولدة للدخل، لكنها صعبة التداول وتنقصها السيولة في صورة أوراق مالية يمكن تسويقها وبيعها للمستثمرين، وتؤدي هذه العملية إلى تكوين أدوات مالية مضمونة بمجموعة من الأصول أو بأصل منفصل ينتج عنه دخل ما أو تمثل حقوق ملكية.

وبصفة عامة تكون الأصول المستخدمة مضمونة بملكيات شخصية أو حقيقية مثل السيارات والعقارات وغيرها، لكنها في بعض الحالات قد تكون غير مضمونة مثل قروض العملاء. يرتبط مفهوم التسنيد بظاهرتين، وهما: الدخول المباشر إلى سوق الأوراق المالية لشركات كانت تعتمد تقليدياً على التمويل البنكي، وعمليات التسنيد خارج الميزانية التي تسمح للبنوك بنقل جزء من أصولها إلى أطراف ثالثة.

تعتبر الرهون العقارية السكنية أكبر أنواع الأصول المستخدمة في عمليات التسنيد بالولايات المتحدة الأميركية. وتوجد أنواع أخرى من الأصول المستخدمة في ذلك مثل القروض التجارية والقروض بين البنوك وغيرها. من مزايا التسنيد تقليل تكاليف التمويل، ومن عيوبه أنه قد يمثل مصدراً للمخاطرة التي تواجه النظام المالي وهو ما ظهر جلياً خلال الأزمة المالية العالمية عام 2008 حيث ساهمت عمليات التسنيد في توسع هذه الأزمة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!