التدرج المنطقي Logical Incrementalism

ما معنى التدرج المنطقي؟

التدرج المنطقي (Logical Incrementalism): استراتيجية أعمال تُستخدم في تطبيق التغييرات الاستراتيجية ضمن الشركات، من خلال اتباع نهج التجريب والتعلّم وتنفيذ عدد كبير من القرارات الاستراتيجية في خطوات صغيرة منطقية، بدلاً من عدد قليل من القفزات الكبيرة على نطاق واسع، وذلك على مدى فترة زمنية كافية.

فهم التدرج المنطقي

تمتاز هذه الاستراتيجية بالمرونة وقدرتها على التعامل مع التعقيد والتغيير، وتتبع نهج الخطوات التدريجية بهدف تحليل وجهات النظر المتضاربة للمشاركين، وتقليل مخاطر التغيير من خلال الاستفادة من المعرفة التي تُكتسب في أثناء عملية التغيير التدريجية، وتواجه حالة عدم اليقين المحيطي للمنتج، وقلة المعلومات المتوفرة لدى إدارة الشركة عن البيئة الخارجية المتدفقة؛ من خلال التشجيع على المسح المستمر للبيئة المحيطة، وتحليل إشاراتها.

تُعد الفائدة المكتسبة للشركات ضمن هذه الاستراتيجية تحسيناً في جودة المعلومات التي تتلقاها الشركة، مثل التعليقات، أو رغبات المشترين واحتياجاتهم، وهذا يؤدي إلى اتخاذ قرارات استراتيجية أفضل تمنح الشركات فرص أرباح عالية.  

مثال على التدرج المنطقي

تعتمد شركات الهواتف المحمولة الناجحة التدرج المنطقي في استراتيجيتها في الإنتاج؛ على سبيل المثال، تطلّع شركة “آبل” إلى فهم البيئة التي يعمل فيها عملائها واختبارهم من خلال طرح منتجات جديدة تواكب البيئة الخارجية، وتمتاز بتكيّف منتجاتها التدريجي مع العالم المتغير، إذ كانت الهواتف القابلة للطي هي المنتجات المرغوبة، ثم تطورت إلى الهواتف الصغيرة، ثم الشاشات التي تعمل باللمس. فيما لم تتكيف شركة “نوكيا” التي لم تعي جيداً حالة عدم اليقين المتعلقة بالبيئة مع التغييرات داخل بيئة المنتج، وانتهى بها الأمر إلى الوقوع ضحية للانحراف الاستراتيجي، وأصبحت في نهاية المطاف شيئاً من الماضي.

اقرأ أيضاً: