تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التجارة الإلكترونية

مفهوم التجارة الإلكترونية E-commerce

التجارة الإلكترونية (E-commerce): تُعرَّف التجارة الإلكترونية بأنها عملية بيع وشراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات عن طريق الوسائل الإلكترونية أو شبكات الحاسب الآلي بما فيها الإنترنت سواء بين مؤسسات الأعمال أو الأفراد أو الحكومات أو غيرها من المنظمات العامة والخاصة. حيث تحدث عملية الطلب على المنتجات من خلال هذه الشبكات، لكن الدفع والتسليم النهائي لها يمكن أن يتم أو لا يتم عبر تلك الشبكات. وعموماً، يمكن القول بأن التجارة الإلكترونية تعبر عن التفاعل الذي يتم بين أنظمة الاتصالات وأنظمة إدارة وأمن البيانات بما يؤدي إلى تبادل المعلومات التجارية حول بيع السلع والخدمات المختلفة.

نشأت الأسواق الأولى للتجارة الإلكترونية بالولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الأوروبية في عام 1998 في ظل وجود عدد من المواقع الإلكترونية البدائية، ثم تطورت وانتشرت بسرعة في الفترة التي تلت ذلك مع توسع وانتشار استخدام الإنترنت في العالم. والبعض يُرجع وجود التجارة الإلكترونية إلى ما قبل ظهور الإنترنت، حيث كانت تقوم بها المؤسسات والشركات المالية فقط بسبب ارتفاع تكلفتها في ذلك الوقت.

مكونات التجارة الإلكترونية

توجد ثلاثة مكونات للتجارة الإلكترونية تشمل:

  • البنية التحتية من أجهزة وقواعد للبيانات.
  • الخدمات أو القدرة على إيجاد وعرض المعلومات.
  • المنتجات أو تبادل المعلومات حول هذه المنتجات.

أنواع التجارة الإلكترونية

تُصنف التجارة الإلكترونية تقليدياً ضمن أربع فئات رئيسية وهي:

  1. التجارة الإلكترونية من الشركات إلى المستهلكين (Business to Consumer. B2C): يتميز هذا النوع بإقامة علاقات تجارية إلكترونية بين الشركات والمستهلكين النهائيين. تطور هذا النوع من التجارة كثيراً بسبب ظهور الويب، وهناك بالفعل العديد من المتاجر والمولات الافتراضية على الإنترنت.
  2. التجارة الإلكترونية بين الشركات (Business to Business. B2B): تشمل جميع المعاملات الإلكترونية للسلع أو الخدمات التي تجري بين الشركات. عادة ما يعمل المنتجون وتجار الجملة التقليديون مع هذا النوع من التجارة الإلكترونية.
  3. التجارة الإلكترونية من المستهلكين إلى الشركات (Consumer to Business. C2B): انعكاس كامل للمعنى التقليدي لتبادل البضائع. هذا النوع من التجارة الإلكترونية شائع جداً في المشاريع القائمة على التعهيد الجماعي. يقوم عدد كبير من الأفراد بإتاحة خدماتهم أو منتجاتهم للشراء للشركات التي تبحث على وجه التحديد عن هذه الأنواع من الخدمات أو المنتجات. على سبيل المثال؛ المواقع التي يقدم فيها المصممون عدة مقترحات لشعار الشركة وحيث يجري اختيار واحد منهم فقط وشرائه.
  4. التجارة الإلكترونية بين المستهلكين (Consumer to Consumer. C2C): تشمل جميع المعاملات الإلكترونية للسلع أو الخدمات التي تجري بين المستهلكين. وتُجرى هذه المعاملات عموماً من خلال طرف ثالث، والذي يوفر النظام الأساسي عبر الإنترنت حيث يجري تنفيذ المعاملات بالفعل.

متطلبات التجارة الإلكترونية

يتطلب إنشاء موقع تجارة إلكترونية عدداً من النقاط الهامة، من أبرزها:

  • توفير استضافة مواقع سريعة ومستقرة وآمنة: فهم استضافة التجارة الإلكترونية واختيار خدمة مناسبة يحل العديد من مشكلات الأمان والأداء والاستقرار، وينعكس على السرعة.
  • تصميم موقع ويب عالي الاستجابة عبر الهاتف المحمول: أي يمكنه التكيّف مع مع العديد من أحجام الشاشات المختلفة، وبالتالي تقديم تجربة مثالية للعملاء على اختلاف أجهزتهم.
  • توفير سمات قابلة للتخصيص بدرجة عالية: ينبغي أن تدعم السمات مالكي مواقع الويب لتحرير محتوى المنتجات وإدارة المحافظ، وأن تتضمن مشاركات المدونة للترويج للمنتج.
  • استخدام أدوات التسويق عبر البريد الإلكتروني: إذ يساعد التواصل المتكرر مع العملاء في دفعهم نحو التسوق في الموقع لفترة طويلة، ويؤدي إرسال رسائل بريد إلكتروني ترويجية فردية تحتوي على عنصر مرتبط بسجلها المرتب إلى زيادة فرصة شراء هذا المنتج إلى أقصى حد.
  • توفير واجهة دعم العملاء: بهدف توفير تجربة تسوق سريعة ومريحة، تساعد في الاحتفاظ بالمشترين الحاليين وزيادة المبيعات.
  • توفير سياسة إرجاع مرنة: ينبغي أن تكون هناك طريقة سهلاء للعملاء لإرجاع أو استبدال عنصر ليسوا سعداء به.

فوائد التجارة الإلكترونية

تتجلى الفائدة الرئيسية من التجارة الإلكترونية في قدرتها على الوصول إلى السوق العالمي دون الحاجة إلى استثمار مالي كبير، إذ ليس لها حدود جغرافية ما يتيح للمستهلكين اتخاذ خيار عالمي والحصول على المعلومات اللازمة ومقارنة العروض من جميع الموردين المحتملين، بغض النظر عن مواقعهم. وتعمل التجارة الإلكترونية على تقصير سلسلة توزيع المنتجات وتتيح للموردين أن يكونوا أقرب إلى عملائهم، مما يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والقدرة التنافسية للشركات.

تعد التجارة الإلكترونية أحد المظاهر الرئيسية لثورة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في مجال الاقتصاد. وقد تغير بسببها الشكل التقليدي للتجارة مثل تطور شكل مؤسسة الأعمال، حيث أصبحت توجد أسواق افتراضية ومحلات لا تشغل أي حيز مادي والسماح بالوصول إلى هذه الأسواق في أي مكان بالعالم وفي أي توقيت دون الحاجة إلى مغادرة المنزل، وكذلك اختيار وشراء السلع والدعاية والدفع عبر وسائل أو شبكات الاتصال الافتراضي وغيرها. ومن عيوبها نقص الأمن، وعدم وجود ضمان لجودة المنتجات محل التداول، وتقليل الاحتكاك الاجتماعي.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!