التبادل الطوعي Voluntary Exchange

2 دقيقة

ما هو التبادل الطوعي؟

التبادل الطوعي (Voluntary Exchange): يسمَّى أيضاً “التبادل الحر” (Free Exchange)؛ وهو مصطلح اقتصادي يشير إلى عملية تبادل البائعين والمشترين السلع والخدمات بمعزل عن القيود الحكومية التي تحدد الأسعار.

يحدث هذا النوع من التبادل التجاري بصفة عامة في اقتصاد السوق؛ الذي يُطلق عليه أيضاً “الاقتصاد الحر” و”الاقتصاد الرأسمالي” وهو أحد أنواع الأنظمة الاقتصادية التي تقوم على الأسواق الحرة، وعدم تدخل الدولة في الأنشطة الاقتصادية، والاعتماد على الضبط الذاتي للسوق.

مثال للتبادل الطوعي

على سبيل المثال؛ حدد محل للألبسة النسائية سعر أحد المنتجات بسعر 15 دولاراً دون أن تدخل الحكومة في التسعير؛ وفي المقابل يكون للمستهلك مُطلق الحرية في شراء هذا المنتج من عدمه.

مَن المستفيد من التبادل الطوعي؟

يتمثل المستفيدون من التبادل الطوعي في كل من الشركات المقدمة للسلع أو الخدمات والمستهلكين أيضاً؛ وذلك يعود إلى إمكانية زيادة الشركات معدل ربحيتها بفضل اختيار الأسعار التي تناسبها، وإسهامه في حصول المستهلكين على منتجات بجودة أعلى؛ وذلك يعود إلى أن المنافسة ترتفع بين الشركات بسبب امتلاك المستهلكين حرية اختيار ما يناسبهم.

خصائص التبادل الطوعي

يتسم التبادل الطوعي بمجموعة من الخصائص؛ ومنها الآتي:

  • قد تتدخل الحكومات بقدر محدود في عمليات التبادل الطوعي: على سبيل المثال؛ قد تسعى إلى تسهيل تدفق السلع أو الخدمات إلى السوق.
  • تتكون عملية التبادل الطوعي من طرفين فقط هما المستهلك الذي يطلب الحصول على المنتج أو الخدمة، والشخص الطبيعي أو الاعتباري أو الشركة التي تقدم الخدمة أو المنتج.
  • لا تخضع صفقات البيع ضمن التبادل الطوعي إلى أي قيود قسرية من أطراف خارجية.
  • ينطوي التبادل الطوعي على حصول كل طرف في الصفقة على المنفعة.
  • يجوز للطرف مقدم الخدمة أو المنتج أن يستعين بمورد خارجي لتصنيع المنتج أو الخدمة.
  • قد تكون الشركات الصغيرة طرفاً في عملية تبادل طوعي وذلك يرجع إلى أنها قد تضطر إلى بيع منتجاتها الفائضة لشركات أكبر بهدف تأمين التمويل.

عناصر التبادل الطوعي

يتكون التبادل الطوعي من عنصرين يتمثلان في الآتي:

  • المشتري: هو الشخص الطبيعي أو الاعتباري (الشركة) الذي يطلب الحصول على الخدمة أو المنتج.
  • البائع: هو الشخص الطبيعي أو الاعتباري (الشركة) الذي يقدم الخدمة أو المنتج.

فوائد التبادل الطوعي

ينطوي التبادل الطوعي على عدة فوائد؛ ومنها:

  • زيادة المنافسة في السوق وسعي المصنعين إلى رفع جودة السلع والخدمات وتنويعها والاهتمام بالمزيد من التفاصيل بهدف كسب رضا المستهلكين الذين يقررون المنتجات والخدمات التي تلقى رواجاً في السوق من التي لن تنجح وذلك نابع من امتلاكهم حرية الاختيار.
  • تعزيز أرباح الشركات المصنعة وفق بيئة سوق عادلة.
  • دفع المصنعين نحو الابتكار والتخصص في المنتجات المقدمة والإبداع في تقديم العروض لجذب المشترين.

اقرأ أيضاً: