facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

البطالة الهيكلية

البطالة الهيكلية (Structural Unemployment): نوع  من أنواع البطالة يمتد لفترة زمنية طويلة نتيجة حدوث تغيرات جوهرية في النظام الاقتصادي تؤدي بدورها إلى حدوث فجوة بين مهارات العاملين والمتطلبات الوظيفية. يساهم التطور التكنولوجي والمنافسة القوية بين الشركات في رفع حجم البطالة الهيكلية مع مرور الوقت.

تظهر البطالة الهيكلية نتيجة افتقاد العاملين للمهارات اللازمة التي تلبي متطلبات الوظائف الجديدة المتاحة، ويكون من الصعب عليهم اكتساب هذه المهارات. على سبيل المثال، يصعب على العاملين الذين اعتادوا على العمل في أشغال يدوية تقليدية مثل الزراعة اكتساب مهارات تكنولوجية متعلقة بالإنترنت وتشغيل الآلات الحديثة.

من أهم الدوافع الكامنة وراء هذا النوع من البطالة نذكر:

  • الجمود الوظيفي: يحدث نتيجة التغيرات التي تظهر في النظام الاقتصادي، والتي تؤدي إلى التغير في الطلب عن اليد العاملة بحثاً عن مهارات جديدة ومختلفة، لكن لا يقابلها تطور في مهارات اليد العاملة المتوفرة؛
  • الجمود الجغرافي: سببه عدم قدرة أو رغبة العاملين في مغادرة المناطق ذات البطالة المرتفعة إلى مناطق أخرى فيها فرص عمل مناسبة لمهاراتهم.

للتقليل من آثار البطالة الهيكلية والحد من انتشارها، يجب تقييم العملية التعليمية وخاصة المرحلة الجامعية ومن ثم تقويمها، لسد حاجات السوق ومتطلباته من العاملين في المستقبل، وكذا رسم برامج تدريبية تمكّن العمال من مواكبة التطورات الحاصلة في مجال نشاطهم.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!