تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

البطالة الدورية

ما هي البطالة الدورية؟

البطالة الدورية (Cyclical Unemployment): هي تأثير الانكماش أو الانتعاش الاقتصادي في معدل البطالة الإجمالي، على نحو يرتفع خلال فترات الركود، ويتراجع أثناء مرحلة التوسعات الاقتصادية.

تحدث البطالة الدورية بسبب عدم وجود طلب كاف على العمالة في الشركات، فيزداد عدد الباحثين عن عمل في فترة الركود، ومع انخفاض الطلب على منتج أو خدمة يتراجع الإنتاج وتقل الحاجة إلى الموظفين فيتم تسريحه، وبالتالي يرتفع معدل البطالة.

وعلى العكس، عندما تكون الدورة الاقتصادية في ذروتها سيزداد الطلب على العمالة ويتراجع معدل البطالة.

قد يؤدي انهيار أسعار الأسهم إلى البطالة الدورية، مثلما حدث في عام 1929 عند انهيار بورصة "وول ستريت"، وانهيار قطاع التكنولوجيا عام 2000، والانهيار المالي عام 2008.

قد تصبح البطالة الدورية دوامة ذاتية التغذية، إذ تنخفض القدرة الشرائية للعاطلين عن العمل، ويتراجع الطلب على المنتجات والخدمات، فتنخفض إيرادات الشركات، وتضطر لتسريح المزيد من العمال، وهكذا.

مثال على ذلك، خسارة 1.5 مليون عامل في مجال البناء وظائفهم في الأزمة المالية عام 2008، مع توقف عمليات البناء التي نتج عنها عدم قدرة المواطنين على تحمل تكاليفها، ليتعافى بعدها الاقتصاد خلال السنوات التالية وتعود الحركة لقطاع البناء والتعمير وينتعش السوق من جديد.

يمكن الحد من البطالة الدورية من خلال زيادة الإنفاق الحكومي وخفض الضرائب، الذي يؤدي بدوره إلى زيادة مستوى دخل المستهلكين، وبالتالي زيادة الاستهلاك.

مع زيادة الاستهلاك يرتفع الطلب الكلي والناتج المحلي الإجمالي (GDP)، ما يخلق فرص عمل جديدة، وبالتالي تتراجع البطالة الدورية.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!