الانتعاش الاقتصادي (Economic Recovery): هو من محفزات النظام الاقتصادي، وهو مرحلة اقتصادية تأتي ما بعد مرحلة الركود، وذلك يعتمد على مجموعة من المؤشرات مثل إجمالي الناتج المحلي، والتضخم والبطالة وأرباح الشركات، فإذا أظهرت هذه المؤشرات تحسّناً، فذلك يعني أن مرحلة الانتعاش الاقتصادي قد بدأت. 

تتميز مرحلة الانتعاش الاقتصادي بنمو إجمالي الناتج المحلي لبلد ما، وانخفاض معدلات البطالة إضافة إلى تحسن سوق العمل.

هنالك ستة عوامل يمكن اعتبارها دليلاً على الانتعاش الاقتصادي، 

  1. التعافي من البطالة، حيث يعتبر ارتفاع مستوى التوظيف دليلاً على التعافي من البطالة، وبالتالي مع زيادة عدد العمال، فإن النشاط الاقتصادي سيرتفع.
  2. الاستهلاك أو الإنفاق، إذ إن زيادة إنفاق المستهلكين قد يكون دليلاً على التعافي الاقتصادي، على الرغم من أن هذا المؤشر لا يعتمد على نتائج المدى القصير، إنما ارتفاع الإنفاق لفترة طويلة. 
  3. ثقة المستهلكين، فعندما يكون مستوى الثقة مرتفعاً، فإن الناس غالباً سيكونون أكثر ميلاً إلى إنفاق المال، أو البدء في أعمال تجارية صغيرة وبالتالي العمل لتحقيق النمو الاقتصادي. 
  4. زيادة الأعمال، أو زيادة النشاط في مجتمع الأعمال، إضافة إلى ارتفاع مستوى الإنتاج في الشركات. 
  5. انتعاش القطاع المصرفي.
  6. حركة البضائع، أو عمليات الاستيراد والتصدير.

بين عامي 2009 و2010، عملت بريطانيا على استخدام مجموعة من الاستراتيجيات لزيادة الطلب وذلك في محاولة لمنع الركود في البلاد من التحول إلى كساد.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!