تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الاستماع الفعال

 ما هو الاستماع الفعال؟

الاستماع الفعال (Active Listening): يُسمّى أيضاً "الاستماع الإيجابي" و"الإنصات الفعّال"، ويُقصد به القدرة على التركيز بشكل كامل على المتحدث وفهم المعلومات الواردة بالحديث وتذكّرها لاحقاً، على عكس "الاستماع السلبي" (Passive Listening) والذي يعني سماع المتحدث دون تركيز أو حفظ المعلومات.

علامات الاستماع الفعال

الاستماع الفعال لا يعني التركيز على المتحدث فقط، بل يعني إظهار إشارات لفظية وغير لفظية أيضاً، كي يعلم المتحدث أن المستمع مهتم.

  • الإشارات الغير لفظية: من المرجح أن يُظهر المستمعون بعض الإشارات، مثل الابتسام أو التواصل البصري أو وضعية الجلوس للتأكيد على التركيز، لكن قد لا تكون مناسبة في جميع المواقف أو الثقافات.
  • الإشارات اللفظية: مثل تذكر التفاصيل وإعادة صياغتها أو تلخيصها أمام المتحدث للتأكيد على الفهم الصحيح للمعلومات، أو طرح أسئلة ذات صلة بالموضوع.

أهمية الاستماع الفعال في بيئة العمل

يساعد الاستماع الفعال على بناء العلاقات والثقة مع الآخرين، مما يؤدي إلى التعاون لإنجاز العمل بسرعة، ويساهم في تجنب فقدان المعلومات والتفاصيل الهامة، بالإضافة إلى تحديد المشكلات في المشاريع وإيجاد الحلول لمعالجتها فوراً.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!