تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الاستدامة البيئية

ما معنى الاستدامة البيئية؟

الاستدامة البيئية (Nature Sustainability): أحد أنواع الاستدامة، وتهتم بتحسين رفاهية الفرد من خلال تقليل انبعاثات الكربون، والحد من استهلاك المياه وهدر الموارد الطبيعية، بما يسهم في خفض التكلفة.

تركز الاستدامة البيئية، بحسب المؤلف الأسترالي أندرو غريفيثز (Andrew Griffiths) على كيفية تحقيق الشركات نتائج اقتصادية إيجابية دون إلحاق أي ضرر بالبيئة على المدى القصير أو الطويل.

أهمية الاستدامة البيئية

تساعد الممارسات المستدامة في الحفاظ على النظم البيئية، وسلامة الغلاف الجوي، وتنوع النباتات والحيوانات، وجودة المياه والهواء؛ فزراعة شتلات جديدة في المناطق التي أُزيلت منها الغابات، وتقليل عدد الأشجار المقطوعة سنوياً، يحد من تآكل التربة وتدمير موائل الكائنات الحية المهمة الأخرى.

ومع التوقعات بارتفاع عدد سكان العالم من 7.6 إلى 9.8 مليارات شخص بحلول عام 2050؛ تزداد أهمية ممارسات الاستدامة البيئية مثل تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري والتركيز على مصادر الطاقة المتجددة، وتطوير أجهزة تجميع مياه الأمطار وآلات تحلية المياه، وخلق سلسلة توريد أكثر كفاءة من خلال اعتماد الاقتصاد الدائري.

عناصر الاستدامة البيئية

تشمل الاستدامة البيئية أربعة عناصر: الهواء والماء والإدارة والحد من المخاطر؛ إذ يجب على الدول وضع معايير للحفاظ على جودة الهواء بهدف حماية الصحة العامة والرفاهية وخفض انبعاثات الكربون من خلال تعزيز كفاءة الطاقة، وفرض ضريبة الكربون، ومن الضروري أيضاً وضع معايير لجودة المياه وتنظيم تصريف الملوثات.

وتحتاج الشركات التي تهدف إلى تحسين الإشراف على المنتجات، أو الاستدامة الشاملة، أو تقليل المخاطر، إلى خطة إدارة محكمة تساعدها على تحقيق الامتثال التنظيمي البيئي، والمساهمة في التنمية المستدامة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!