الاستثمار في أصول جديدة Greenfield Investment

ما تعريف الاستثمار في أصول جديدة؟

الاستثمار في أصول جديدة (Greenfield Investment): مصطلح يشير إلى إحدى الاستراتيجيات المستخدمة في الاستثمار الأجنبي المباشر، حيث تستثمر شركة ما في دولة جديدة من خلال تأسيس منشآت ومرافق جُدد.

اشتق مصطلح (Greenfield) من منطلق أن الشركة الأجنبية تشتري موقعاً جديداً في بلد أجنبي كان قبل تشييد المنشأة عبارة عن حقل أخضر، مثل المراعي الفارغة.

إيجابيات الاستثمار في الأصول الجديدة وسلبياته

يتمتع الاستثمار في الأصول الجديدة بمجموعة من الإيجابيات وتتمثل في التالي:

  • تحقق الشركة مستوى عالٍ من التحكم في العمليات التجارية.
  • تجنب تكاليف الوسيط كما في الاستثمارات الأجنبية غير المباشرة.
  • الإعفاءات الضريبية والحوافز المالية.
  • يكون كل شيء وفق المواصفات التي تريدها الشركة.

وعلى الرغم من إيجابيات الاستثمار في الأصول الجديدة فثمة بعض السلبيات، منها:

  • ينطوي على تخطيط معقد
  • يطلب نفقات رأسمالية كبيرة.
  • التزام طويل المدى.

مقالات قد تهمك:

مثال على الاستثمار في الأصول الجديدة

على سبيل المثال، في 2015، كشفت شركة تويوتا عن أول مشروع لها في المكسيك خلال ثلاث سنوات بتكلفة 1.5 مليار دولار لمصنع جديد، بهدف توظيف 3,000 موظف والقدرة على إنتاج 300,000 شاحنة بيك أب سنوياً.

الاستثمار المباشر في منشآت قائمة مقابل الاستثمار في أصول جديدة

في حين أن الاستثمار المباشر في منشآت قائمة يركز على الاستفادة من منشآت مشيدة مسبقاً في البلد الجديد فإن الاستثمار في أصول جديدة يقوم على تشييد منشأة جديدة في البلد الجديد.

ومن جهة أخرى يضم مصطلح الاستثمار المباشر في منشآت قائمة الذي يقابله بالإنكليزية (Brownfield Investment) كلمة بني (Brown) في إشارة إلى أن الموقع الذي اختارته الشركة ملوث بالأنشطة السابقة التي حدثت فيه. في المقابل يتضمن مصطلح الاستثمار في أصول جديدة، الذي يقابله بالإنكليزية (Greenfield Investing) كلمة أخضر (Green) في إشارة إلى أن الموقع كان قبل تشييد المنشأة عبارة عن حقل أخضر، مثل المراعي الفارغة.

ما هو الاستثمار الأجنبي المباشر؟

يعد الاستثمار الأجنبي المباشر، نوعاً من الاستثمار العابر للحدود، ويُطلق اسم المستثمر المباشر على الشركة أو الجهة المقيمة في اقتصاد معين، والتي تنوي الاستثمار بهدف الحصول على فائدة مستدامة في شركة تقع خارج حدود وطنها الأم، وتُسمى مؤسسة الاستثمار المباشر، ويصف في مضمونه شراء شركة أو مستثمر حصة معينة في شركة أجنبية بهدف توسيع الأعمال التجارية إلى منطقة جديدة، أو الحصول على مصدر للمواد، أو تطوير وجود تجاري متعدد الجنسيات، ولا يُستخدم عادة لوصف استثمار الأسهم في شركة أجنبية، ويعد الاستثمار في شركة أجنبية استثماراً أجنبياً مباشراً عندما يحصل المستثمر على 10% على الأقل من قوة التصويت في الشركة التي ينوي الاستثمار فيها.

اقرأ أيضاً: