تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الإعلان الخفي

ما معنى الإعلان الخفي؟

الإعلان الخفي (Subliminal Advertising): يسمى أيضاً "التوجيه المبطن للرسائل الإعلامية" (Subliminal Messaging)، ويُقصد به الرسائل الإعلانية التي تُقدم خارج نطاق العقل الواعي للمستهلكين من أجل دفعهم على تغيير آرائهم دون إدراكهم أو بطريقة غير مباشرة، إذ يشبه التنويم المغناطيسي في حثه الشخص على الاسترخاء لنقل الاقتراحات مباشرة إلى عقله الباطن.

لاقت فكرة التأثير في الناس على نحو لا شعوري اهتماماً في منتصف القرن العشرين، إلا أن تحليل الآثار الفعلية للرسائل الخفية علمياً يعد حديث العهد. وبدأ تضمين هذه الرسائل في البرامج والأفلام مثل سلسلة الرسوم المتحركة لشخصية "دافي داك" (Daffy Duck) في عام 1943، إذ ظهرت فيها جملة "اشتري السندات" (Buy bonds)  لفترة وجيزة على الشاشة في محاولة للتأثير في الجمهور، وبدأ بعد ذلك الاهتمام بمعرفة قوة هذه الرسائل.

يشير المسوقون في إعلاناتهم إلى حالة الثروة أو الجوع أو السعادة على نحو غير مباشر لجذب المستهلكين، مثل شعار شركة "أمازون" الذي يصل الحروف الإنجليزية (A) و(Z) من اسمها سهماً مبتسماً، ويعني ذلك ضمنياً دوام سعادة المستهلكين ورضاهم عند التعامل مع "أمازون" لأنه يمكنهم العثور على كل شيء فيها من الألف إلى الياء.

يمكن استخدام الإعلان الخفي للتأثير في تفضيلات العملاء في حال لم يكونوا يفضلون منتجاً منافساً بالفعل، فإذا كنت تفضل علامة تجارية معينة من معجون الأسنان، قد يتعذر على علامة تجارية منافسة أن تؤثر في توجيه تفضيلاتك لمنتجها باستخدام الإعلان الخفي.

تعد قوة تأثير الإعلان الخفي محدودة نوعاً ما، فإذا كانت استراتيجيات التسويق التي تتبعها الشركة مقنعة بما يكفي للتأثير في العقل الواعي للمستهلكين، فمن المحتمل أن يكون للشركة تأثير أكبر في قرارات شرائهم مما كانت ستحصل عليه في حال اعتماد الرسائل الخفية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!