تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الإعلان التصحيحي

ما تعريف الإعلان التصحيحي؟

الإعلان التصحيحي (Corrective Advertising): ظهر مفهوم الإعلان التصحيحي في عام 1970 على يد مجموعة من طلبة الحقوق في دعوى قضائية تنظر فيها لجنة التجارة الفيدرالية ضد شركة "كامبل سوب كومباني" (Campbell Soup Company) المتخصصة في مجال الأغذية المحضرّة صناعياً، بهدف حماية المستهلكين من الإعلانات الخادعة والممارسات غير العادلة.

يُقصد بالإعلان التصحيحي رسالة إعلانية تُبث أو تنشر بناء على طلب هيئة رقابة تنظيمية بغرض تدارك عواقب إعلان سابق مضلل أو غير دقيق، ويمكن أن يكون وسيلة لمواجهة الادعاءات المقدمة ضد منتج شركة أو خدمتها؛ على سبيل المثال، في حال ادعت شركة في أثناء تسويق منتجها أنه يمتلك بعض الصفات المرغوب فيها، يمكن أن تُمنع الشركة من الإعلان عن هذا المنتج لمدة عام، ما لم تكشف في إعلاناتها المقبلة أن المنتج في الواقع لا يمتلك تلك الصفات.

أهداف الإعلان التصحيحي

تتمثل الأهداف الرئيسية للإعلان التصحيحي فيما يلي:

  • تبديد الانطباعات التي خلفها الإعلان الخادع لدى الجمهور. 
  • المساعدة في إعادة المنافسة إلى المرحلة التي كانت سائدة قبل تأثر السوق بالممارسات غير العادلة أو الخادعة. 
  • حرمان الشركات من المكاسب التي حصلت عليها عن طريق الخطأ وكان للإعلانات دوراً فيها.

عيوب الإعلان التصحيحي

يمكن أن تكون المعلومات التي يُعتقد بأنها مضللة أو اتهامات كاذبة غير ضارة للغاية، وبالتالي ستجذب الإعلانات التصحيحية مزيداً من الانتباه، وتسمح بنشر هذه المعلومات أو الاتهامات، ما يؤثر سلباً في مبيعات الشركة، إضافة إلى أنها تتطلب وقتاً ومالاً كان من الممكن تخصيصهما لحملات أكثر فاعلية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!