facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الإدارة القائمة على السجلات المفتوحة

ما معنى الإدارة القائمة على السجلات المفتوحة

الإدارة القائمة على السجلات المفتوحة (Open-book Management): تُسمى في بعض الأحيان بـ"ثقافة الملكية" (Ownership Culture)، وهي إحدى الأدوات أو الطرق الإدارية التي تستخدمها الشركات لتشجيع الموظفين والموظفات على التفكير وكأنّهم رجال أعمال وسيدات أعمال وليس كموظفين مأجورين.

فإذا كنت تعمل لدى مؤسسة تقليدية، فإنّ وظيفتك تتمثّل في الحضور إلى العمل في الموعد المحدّد وأداء مهام معيّنة، أمّا في الشركات التي تعمل بشفافية وتفتح سجلاتها أمام موظفيها، فإنّ واجب الجميع هو الإسهام في نجاح الشركة؛ فالمدراء يساعدون الموظفين على فهم الأرقام الرئيسية في الشركة، وتتبعها، وتوقعها؛ وهم يرحّبون بأي فكرة تصب في تحسين الأداء العام، كما أنّهم يعززون ذهنية الملكية من خلال تقاسم الزيادات في الأرباح مع الجميع، ويكون ذلك عادة من خلال العلاوات التي تمنح لهم وتموّل من الأرباح المحققة، أو من خلال برامج لتوزيع الأسهم على الموظفين.

مثال واقعي عن الإدارة القائمة على السجلات المفتوحة

يمكن فهم هذه الطريقة الإدارية بسهولة أكبر في حالة الشركات الصغيرة، فقد تبنّى مطعم "باريس كريبيري" (Paris Creperie) الذي ينشط في منطقة بوسطن ويبلغ حجمه حجم أحد مطاعم ماكدونالدز، هذا النهج الإداري، وأتاح مختلف سجلات الشركة أمام الموظفين في هذا المطعم، إذ تعرّف هؤلاء الموظفون على أساسيات عمل المطاعم، بما في ذلك العوامل التي تؤثر في الأرباح، مثل "تكلفة البضائع المباعة"، وأطلق مبادرة للتقليل من هذه التكاليف وخفض الهدر في الطعام، وتغيير شكل بعض الأطباق، والتوصل إلى طرق جديدة للعمل بقدر أكبر من الكفاءة، وأدى ذلك لتراجع "تكلفة البضاعة المُباعة" من 30% تقريباً من الإيرادات إلى 26.5% خلال فترة أربعة أسابيع، وظل الرقم يحوم في أواسط العشرينات بعد ذلك؛ كما ارتفعت الأرباح التشغيلية بأكثر من 10% خلال أربعة أشهر فقط وظلت في نطاق يتراوح بين 18% و20%، مقارنة مع المعدّل الوسطي المتعارف عليه في قطاع المطاعم، والذي يقلّ عن 4%.

قبيل نهاية عام 2015، كان الموظفون في طريقهم للحصول على علاوات تبلغ وسطياً 6000%. وحول تجربتها في العمل في هذا المطعم تقول، "أماندا نورتون" المسؤولة عن إحدى نوبات العمل لصحيفة "بوسطن غلوب": "لو كنت أعمل في أي مطعم آخر، لكنت بالكاد قادرة على تدبّر تكاليف معيشتي. ولكنّ رؤية هذه العلاوات يساعدني على تنفّس الصعداء لأنّني أعلم بأنّه عندما يحين موعد دفع الفواتير فلن أشعر وكأنّ نهاية العالم تقترب".

مواضيع أخرى مرتبطة بالمفهوم ذاته:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!