تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الإدارة العلمية

ما مفهوم الإدارة العلمية؟

الإدارة العلمية (Scientific Management): نظرية إدارية ظهرت في القرن العشرين، تركز على الكفاءة الفردية والإنتاجية.

أصل مصطلح الإدارة العلمية

أسس "فريدريك وينسلو تايلور" (Frederick Winslow Taylor) نظرية الإدارة العلمية في مطلع القرن العشرين في أثناء عمله كموظف في شركة أميركية لتصنيع الصلب، لذا يطلق عليها أيضاً اسم "التايلورية" (Taylorism)، علماً أن أطلق على طريقته في البداية اسم "إدارة المؤسسات التجارية" (Shop Management)، ثم انتهى به الأمر إلى تبني مصطلح "الإدارة العلمية" ضمن كتابه: "مبادئ الإدارة العلمية" (The Principles of Scientific Management) المنشور عام 1911.

شرح الإدارة العلمية

ترتكز الإدارة العلمية على الأساليب العلمية لتحليل عملية الإنتاج بطريقة أكثر كفاءة من أجل زيادة الإنتاجية، إذ جادل تايلور بأن الحل العملي لعيوب عمل معين أو زيادة الإنتاجية يتم بأساليب "الإدارة المحسنة" (Improved Management)، مثل تحسين طريقة إنجاز العمل وتبسيطها .

خصائص الإدارة العلمية

تتسم الإدارة العلمية بالخصائص التالية:

  • استخدام المنهج العلمي لدراسة العمل وتحديد الطريقة الأنجع لأداء مهام محددة.
  • تعيين العمال في الوظائف بناء على القدرة مع تدريبهم على العمل بكفاءة.
  • المراقبة والإشراف على أداء العمال  للتأكد من أنهم يستخدمون أكثر طرق العمل كفاءة.
  • تخصيص العمل ليقضي المدراء وقتهم في التخطيط والتدريب، فيما يؤدي العمال مهام التشغيل بكفاءة.

رواد الإدارة العلمية 

أرسى فريدريك تايلور مبادئ الإدارة العلمية في بدايات القرن الماضي، ثم جاءت جهود كلاً من السياسي "فريدريك هالسي" (Frederick Halsey)، والمهندس الأميركي "فرانك جيلبريث" (Frank Gilbreth)، والمهندس الميكانيكي "هنري جانت" (Henry Gantt) وغيرهم في البحث في الإدارة العلمية.

سلبيات الإدارة العلمية

وجهت العديد من الانتقادات إلى نظرية الإدارة العلمية بتركيزها فقط على الكفاءة، دون البحث في فهم العمال أو تطوير قادة الأعمال، وتحميلها العمال العبء الوظيفي وتجريدهم من إنسانيتهم بما يؤدي إلى خلق ظروف عمل سيئة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!