تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

استراتيجية إعلامية

ما هي الاستراتيجية الإعلامية؟

استراتيجية إعلامية (Media Strategy): هي الخطة التي تطبقها الشركة من أجل الوصول إلى أهداف تجارية معينة، تتكون الخطة الإعلامية من رسالة، وجداول زمنية، ووسائط إعلامية، وأهداف، وفئة ديموغرافية محددة، وميزانية التسويق.

أهمية الاستراتيجية الإعلامية

تعد الاستراتيجية الإعلامية مهمة للغاية عندما يتعلق الأمر بالعلامة التجارية وإرسال رسالة إلى المجموعة المستهدفة. إذ تحتوي الإستراتيجية الإعلامية الصحيحة على المزيج الصحيح من جميع العوامل الضرورية للوصول إلى العميل، وتضمن وضع ميزانية وجهود الشركة في الأنظمة الأساسية الصحيحة، في الأوقات الصحيحة، للتحدث إلى الجمهور المستهدف.

خطوات إعداد الاستراتيجية الإعلامية

يتطلب إعداد الاستراتيجية الإعلامية اتباع مجموعة من الخطوات تتمثل بـ:

  • تحديد أهداف مرتبطة بالشركة وقابلة للقياس والتحقيق إضافة لأن تكون مقيدة زمنياً.
  • جمع معلومات كافية عن الجمهور المستهدف مثل العمر، ومتوسط الدخل، والمسمى الوظيفي، والاهتمامات.
  • جمع معلومات عن المنافسين وتحليلها.
  • تقييم الجهود المبذولة ضمن الاستراتيجية الإعلامية.
  • الحصول على الإلهام من التجارب الأخرى للاستراتيجيات الإعلامية.

أنواع الاستراتيجيات الإعلامية

يعد فهم الأنواع المختلفة لاستراتيجيات الوسائط أمراً أساسياً عند تحديد أي استراتيجية يجب تنفيذها لتحقيق النتيجة المرجوة. فيما يلي الأنواع الأساسية لاستراتيجيات وسائل الإعلام:

  • استراتيجية التركيز الإعلامي: تركز هذه الاستراتيجية على أنواع قليلة مختارة من الوسائط للوصول إلى جمهور مستهدف مميز. إذ تضيق أنواع الوسائط المستخدمة بناءً على اتجاهات جمهور مستهدف محدد. على سبيل المثال؛ قد تختار الشركة الإعلان فقط أو التسويق على منصة وسائط اجتماعية معينة بدلاً من تقسيم مواردها للتسويق على منصات وسائط اجتماعية متعددة. وهو نوع مثالي للشركات التي ترغب فقط في جذب جمهور معين بدلاً من قاعدة عملاء أوسع.
  • استراتيجية تشتت الوسائط: تستخدم هذه الاستراتيجية مجموعة كبيرة ومتنوعة من أنواع الوسائط للوصول إلى جمهور عريض. وتُستخدم هذه الاستراتيجية على نحو متكرر عندما لا تتمكن الشركة من الوصول إلى الجمهور المستهدف عبر التسويق على عدد قليل من منصات الوسائط. إذ تضع الشركة التي تستخدم نهج تشتت الوسائط إعلانات في عدة فئات وسائط مختلفة مثل الراديو ووسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون ومحركات البحث. يسمح استخدام هذه الإستراتيجية للأعمال التجارية بالوصول إلى جمهور كبير قد يكون أو لا يكون مهتماً بسلعها أو خدماتها.
  • استراتيجية إعلامية مكتسبة: تشير إلى نهج التسويق والإعلان الذي يهدف إلى كسب وسائل الإعلام أو الدعاية على نحو طبيعي. ويعد من أفضل أنواع استراتيجيات الوسائط لأنه لا يتطلب أي مدفوعات أو عمولة ويجري إنشاؤه بواسطة طرف ثالث. تعمل استراتيجيات الوسائط المكتسبة لأنها تزيد الثقة في علامة تجارية أو شركة من خلال الترويج لتلك العلامة التجارية أو الشركة من قبل الآخرين أو مصداقية الطرف الثالث. على سبيل المثال، من المرجح أن يشتري العميل منتجاً يرى المؤثر المفضل لديه على وسائل التواصل الاجتماعي يستخدمه أكثر من كونه منتجاً يرى إعلاناً مدفوعاً مقابله.
  • استراتيجية وسائل الإعلام المدفوعة: تشير هذه الاستراتيجية إلى نهج إعلامي تروج فيه الشركة لمحتواها أو خدماتها أو سلعها من خلال الإعلانات المدفوعة. يمكن وضع هذه الإعلانات المدفوعة على منصات مختلفة، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي والتلفزيون والراديو. على سبيل المثال؛ إعلان الدفع بالنقرة هو نوع من الوسائط المدفوعة التي تفرض رسوماً رمزية على الشركة في كل مرة ينقر فيها المستخدم على إعلانها. وهي طريقة جيدة لجذب العملاء المحتملين ولكنها لا تُستخدم عادةً كنهج إعلامي وحيد، إذ تعمل جنباً إلى جنب مع الأنواع الأخرى من الاستراتيجيات الإعلامية.
  • استراتيجية وسائل الإعلام المملوكة: هو نهج تستخدم فيه الشركة وسائطها الخاصة للإعلان عن منتجاتها أو خدماتها أو تسويقها. على سبيل المثال؛ يعد نشر معلومات حول إطلاق منتج قادم على مدونة الشركة نوعاً من إستراتيجيات الوسائط المملوكة. الوسائط المملوكة هي أي ملكية عبر الإنترنت مملوكة للشركة أو العلامة التجارية، وتشمل أمثلة الوسائط المملوكة منصات الوسائط الاجتماعية والمواقع الإلكترونية والمدونات. يتيح وجود المزيد من القنوات الإعلامية المملوكة للشركة أن يكون لها بصمة رقمية أكبر والوصول إلى المزيد من العملاء المحتملين.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!