تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

اختبار جلفانومتر

ما هو اختبار جلفانومتر؟

اختبار جلفانومتر (Galvanometer Test): يعد الخبير في الكيمياء "يوهان شفايجر" (Johann Schweigger) أول من ابتكر الجلفانونتر في شكله الأول عام 1820؛ وهو أداة تُستخدم لقياس التيار الكهربائي، ليطوّر العلماء من بعده عدة أشكال منه، وتوسيعهم استخدامه في مجالات مختلفة؛ أبرزها علم النفس، إذ بحث العلماء في تأثير الكهرباء في الظواهر النفسية، وعليه طًوِّر اختبار الجلفانومتر.

يُعرّف اختبار الجلفانومتر على أنه أداة علمية تُستخدم في أبحاث التسويق بهدف قياس ردود الأفعال أو التغيرات الفسيولوجية التي يُبديها المستهلكين عند خضوعهم لاستقصاء أو يُعرض لهم ما يثير اهتمامهم؛ على سبيل المثال مادة إعلانية أو إطلاق منتج جديد، إذ ينطوي على قياس النشاط الكهربائي في جلد الخاضع للدراسة بواسطة أجهزة استشعار كهربائية لقياس النبضات الكهربائية عند التعرض للمحفز.

عيوب اختبار الجلفانومتر

يؤخذ على اختبار جلفانومتر أنه قد ينشأ عنه توتر الخاضع للدراسة، والذي يؤدي بدوره إلى إعطاء قراءة خاطئة، مما يصعّب تحديد ما إذا كانت الاستجابة إيجابية أم سلبية.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!