إقراض النظراء (peer to peer lending): أو اختصاراً  (P2P Lending) عملية إقراض شخص ما المال إلى شخص آخر من دون وجود مؤسسة مالية وسيطة كالبنوك،إانما عبر منصات وسيطة تجمع المقرضين مع المقترضين.

توجد هذه المنصات على شبكة الإنترنت وتستفيد من سهولة الوصول لعدد كبير من الأشخاص المستعدين لإقراض المال لعدد كبير أيضاً من الأشخاص الذين بحاجة للتمويل. وعادة ما تكون تكلفة الاقتراض من النظراء أقل بكثير من الاقتراض التقليدي من البنوك نظراً لانخفاض تكاليف المنصات الوسيطة على اعتبار أنها تعتمد على الحلول التقنية وتعمل على مدار الساعة وبشكل مؤتمت بالكامل ما يجعلها توفر عائداً أعلى على المال للمقرضين.

بالمقارنة فإن بعض المنصات توفر الإقراض بأسعار فائدة تتراوح ما بين 7-36% حسب مبلغ القرض ومدته، في حين أن متوسط معدل الفائدة للبطاقات الائتمانية كان 18%.

بالطبع يبقى هناك خطر عدم سداد المقترض للقرض، ولا تقدم الحكومة أي ضمانات وحماية من هذا النوع من المخاطر.

يحدد المقرض سعر الفائدة الذي يريده لقاء القرض، كما يمكنه اختيار المقترض من خلال الموافقة على بعض طلبات الاقتراض، وعبر تنويع المقترضين وإمكانياتهم المالية وتاريخهم الائتماني يتم تخفيض المخاطر نسبياً.

ظهرت أولى منصات إقراض النظراء منذ عام 2005 وكانت القفزة الأكبر في معظم دول العالم بعد عام 2010 مع انتشار الهواتف الذكية وتطبيقاتها والإنترنت المحمول.

قانونياً تختلف دول العالم بالتعامل مع خدمات إقراض النظراء، حيث أن بعضها يضعها تحت إشراف البنك المركزي، وبعضها تحت إشراف هيئة الأوراق والأسواق المالية وسلطات الخدمات المالية.

ومن المتوقع أن يبلغ حجم المبالغ المقترضة عبر هذه المنصات حوالي 900 مليار دولار في عام 2024.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!