facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

إطار الموارد

إطار الموارد (Ressource Frame): هو أحد الأطر العقلية الأساسية التي تساعد المدراء في تأسيس أعمال أكثر استدامة، وقد تم التطرق لهذا المصطلح في مقال نُشر بهارفارد بزنس ريفيو عام 2017.

يُعتبر هذا الإطار أساسياً في مجال التنميو المستدامة، وتعود جذوره إلى تقارير قديمة مثل دراسة "حدود النمو" (Limits to Growth) من عام 1972. وغالباً ما تكون التوقعات قاتمة في هذا الإطار، ففي نهاية المطاف، يسحق النمو السكاني الموارد المتوافرة، وقدرة النظم الإيكولوجية على التحمل. وينصب تركيز الأشخاص الذين يستخدمون إطار الموارد لفهم الاستدامة على كل من تقليل النفايات، والابتكارات التقنية. فعلى سبيل المثال، تبنّت شركات بارزة مثل "ثري إم" (3M)، في تسعينيات القرن الماضي، مفاهيم مثل الكفاءة الإيكولوجية، وركزت على جني المال وتوفيره عن طريق إدارة المواد والطاقة والنفايات بصورة أفضل. وأصبحنا نشاهد اليوم اهتماماً متزايداً بالمقاييس المعيارية للشركات الجديدة وبالمواد وأشكال الطاقة المتقدمة المحتمَلة.

من المغري أن نتخيل أن مثل هذه التقنية ستعالج جميع مشاكلنا المتعلقة بالموارد، إلا أن إقحام مليارات إضافية من الناس إلي هذا الكوكب لا بد أن يكون له عواقب. وفي الواقع، فإن أي شخص يبحث في مسارات ضمن مجالات مثل أمن المياه وخصوبة التربة يعلم أن المشاكل المنهجية الأساسية لا تزال تفوق محاولاتنا للقضاء عليها.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!