facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أسلوب "سمارت" لوضع الأهداف

أسلوب "سمارت" لوضع الأهداف (SMART Goals): أحد الأساليب المستخدمة في وضع الأهداف، والمُشكَّل من الأحرف الإنجليزية الأولى لخمسة صفات من الضروري أن تتوافر في الأهداف الموضوعة. تلك الصفات هي أن تكون محدّدة (Specific)، وقابلة للقياس (Measurable)، وقابلة للتحقيق (Achievable)، وواقعية (Realistic)، ومحكومة بموعد زمني محدّد (Timely). ثمة تنويعات صياغية كثيرة لأحرف مصطلح سمارت تقوم على صفات أخرى مختلفة، غير أن المعنى الأساسي يبقى ذاته.

قد يشكل أسلوب "سمارت" عائقاً كبيراً في طريق وضع الأهداف بنجاح، مع أنّه في كثير من الأحيان يكون الدعم الوحيد المُتاح أمام أولئك المكلَّفين بوضع الأهداف. وربّما يُشكّل اختبار سمارت أداة ثانوية مفيدة للتأكد من سلامة صياغة الهدف (تماماً كما يُشكّل برنامج المدقق اللغوي آلية مفيدة لتحديد الأخطاء الإملائية في ملفّ ما)، إلّا أنّه لا يساعد في تحديد ما إذا كان الهدف بحدّ ذاته جيداً. بمعنى آخر، قد يكون الهدف "ذكياً" (SMART) وينجح في اختبار "سمارت" من دون أن يكون حكيماً.

والأسوأ أن أسلوب "سمارت" يشجّع الناس على وضع أهداف منخفضة الطموح. فما من أحد يُقدم على وضع أهداف لا تبدو قابلة للتحقيق وواقعية، لكن قد يتشبّث أضعف الموظفين بصفتَي "قابلية التحقيق" و"الواقعية" دون سواهما، متّخذين ذلك مبرّراً لهم لوضع أهداف سهلة جداً. إنّ وضع الأهداف عالية الطموح، أي صارمة وصعبة ومتطلبة، من شأنه أن يولّد أعلى مستويات الجهد والأداء.

لذلك، وبدلاً من استخدام أسلوب سمارت لتحديد الأهداف الحكيمة أو الجديرة بالسعي وراء تحقيقها، استخدمه فقط كاختبار لضمان صياغة الأهداف صياغة سليمة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!