facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

أسلوب الأهداف المتسلسلة

أسلوب الأهداف المتسلسلة (Cascading Goals): يُقصد به تسلسل الأهداف من قمة الشركة نزولاً إلى القاعدة. فيبدأ الرئيس بوضع أهدافه، التي يتلقفها نوابه ويضعون بدورهم أهدافهم التي من شأنها أن تضمن تحقيق أهداف الرئيس. ومن ثم يقوم المدراء بتحديد أهدافهم بما يتّفق وأهداف نواب الرئيس التابعين لهم، وهكذا دواليك مروراً بالمسؤولين الإداريين والمشرفين على مختلف المستويات وصولاً إلى أولئك القابعين في أدنى مستوى تنظيمي في الشركة.

بالطبع يجب ألّا يضع أحد لنفسه أهدافاً من شأنها أن تعيق تلك الموضوعة ممن هم أعلى منه بالسلم الوظيفي. ولكن إن جرى التقيّد بمنهج وضع الأهداف المتسلسلة تقيّداً صارماً عبر جميع مستويات الإدارة، فإنّ النتيجة العملية لذلك ستكون بأن لا أحد يستطيع البدء بعملية تحديد أهدافه قبل انتهاء جميع رؤسائه من وضع أهدافهم، الأمر الذي قد يستمر إلى اللانهاية؛ فيلوم كل موظف الشخص الأعلى منه مرتبةً بأنّه هو من يسبب البطء في عملية تحديد أهدافه.

من المخاطر الأخرى لهذا النهج أن أهدافاً مهمة خاصة بموظف معين أو وظيفة محدّدة قد تسقط أو يتم حذفها لمجرد تعذُّر ربطها مباشرة بأهداف المسؤول الأعلى.

لذلك، فالأفضل تحرير عملية وضع الأهداف من أية شروط صارمة تتطلب من أهداف كل موظف أن ترتبط ارتباطاً مباشراً ومحكماً مع أهداف رئيسه المباشر، فضلاً عن أن تكون محدّدة ضمن المساحات التي وضع المشرفون والرؤساء أهدافهم ضمنها. لا شك في أن الأهداف الموضوعة من الرئيس المباشر تُشكّل مصدراً مهماً للمعلومات حول الاحتمالات المنطقية التي تصلح لتكون أهدافاً محتملة للموظف المعني أو الوظيفة المعنية، بيد أنه من غير المسموح به على الإطلاق أن تقيّد أهداف الرئيس عملية وضع الأهداف الخاصة بأي موظف أو أي وظيفة.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!